وزير الخارجية الإيطالي: ليبيا بدأت الاستقرار لكن الطريق ما زال طويلا

وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو (أرشيفية: الإنترنت).

أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، أن عملية استقرار ليبيا بدأت «لكن طريقها لا يزال طويلا»، مشددا على ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لـ«إحباط أي محاولات لتخريب التقدم المحرز في البلاد».

وأضاف في كلمته الختامية لمنتدى الحوارات المتوسطية، في روما الجمعة، أن «هناك حاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى كافة جهود المجتمع الدولي لضمان الدعم الكامل لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (Unsmil)، وإحباط محاولات تخريب التقدم المحرز، الذي بدأ بوقف إطلاق النار واستئناف إنتاج النفط»، حسبما نقلت عنه وكالة «آكي» الإيطالية.

واعتبر أن «الشعب الليبي بدأ أخيرًا السير على طريق الاستقرار والأمن والازدهار، لكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه صعوداً»، مرجعا الفضل في ذلك إلى عمل الأمم المتحدة في سياق «عملية برلين»، في إشارة إلى نتائج مؤتمر برلين الذي عقد في يناير من العام الجاري.

وشدد دي مايو على ضرورة «الحفاظ على مجال الحوار من أجل التوصل إلى حل سياسي شامل، يتفاوض بشأنه الليبيون فيما يتعلق بأمن ليبيا»؛ بينما لا تزال محاولات إتمام اتفاق سياسي في ليبيا قائمة برعاية البعثة الأممية.

المزيد من بوابة الوسط