العدد 263 من «جريدة الوسط»: حديث «القواعد الأجنبية» في ليبيا.. واحتدام السباق على المناصب

صدر اليوم الخميس، العدد 263 من «جريدة الوسط»، مواكباً دراما الحوار السياسي الليبي، وما يتفرع عنه من خطابات للشركاء المحليين أو الإقليميين والدوليين تزيح الستار عن تركة ثقيلة لما عاشته البلاد طيلة الأعوام الماضية من انقسام سياسي حاد، وحرب مدمرة.

آخر تلك الإفادات التي لم تمر على الليبيين مرور الكرام، ما يمكن وصفه بـ«خطبة وداع استباقية»، لرئيسة بعثة الأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، ستيفاني وليامز، التي شارفت مهمتها على الانتهاء، حيث ألقت المبعوثة الأممية كلمة استهلت بها الجولة الجديدة للحوار السياسي، مفجرة قنبلة سرعان ما تطايرت شظاياها في أوساط الليبيين بكشفها وجود عشرة آلاف قاعدة أجنبية على أرضهم، مع 20 ألفاً من القوات الأجنبية، أو المرتزقة الأجانب، واصفة ذلك بأنه «انتهاك مروع للسيادة الليبية».

للاطلاع على العدد 263 من جريدة الوسط انقر هنا

وفي تلك الأثناء دخل الحوار السياسي جولة جديدة، ضمن مسار الحل السياسي للأزمة الليبية، بينما لا يبدو أن هناك تقدماً فيما يتعلق بالبند الذي شكل عثرة رئيسية في مسار الحوار منذ طرحه للنقاش قبل أسبوعين في تونس، وهو آليات الترشح والاختيار لمهام السلطة التنفيذية الجديدة، وفي مقدمتها رئيس المجلس الرئاسي، ورئيس الحكومة، ما عكس تنافساً محموماً على المناصب خلال المرحلة التمهيدية، التي تسبق موعد الاستحقاق الانتخابي في 24/12/2021، وأظهر الطموح السياسي إصرار الوجوه القديمة على البقاء والتموضع في صدارة المشهد المقبل، من خلال التسويق لنفسها إلى حد الحديث عن محاولات شراء الأصوات عن طريق الرشاوى، الأمر الذي وعدت البعثة الأممية في ليبيا، راعية الحوار، بفتح ملف التحقيق فيه.

الحصول على لقاح «كورونا» في ليبيا
ومن أخطر الملفات سياسيّاً على الساحة الليبية، إلى أهمها في الجانب الصحي، حيث دخلت ليبيا على خط الدول الساعية للحصول على اللقاحات الفعالة ضد وباء «كوفيد - 19»، ساعية إلى تطعيم 20% من السكان كمرحلة أولى، فيما قدم مسؤولون يتبعون السلطات الصحية تطمينات بخصوص اللقاح المقرر أن يكون من عدة مختبرات عالمية. وبدأت اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة «كورونا»، التابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، الترتيبات لعقد أول اجتماع لها بمشاركة وزارتي الداخلية والحكم المحلي، الخميس، لضمان وصول اللقاح إلى كل المدن الليبية برعاية الأمم المتحدة، مع التحضير للثلاجات المتخصصة لحفظ اللقاح.

وأشارت اللجنة العلمية إلى أن ليبيا حجزت أكثر من 2.7 مليون جرعة لقاح بمعدل جرعتين لكل شخص، خصوصاً الفئات المعرضة للخطر مثل العاملين الصحيين، ومن تجاوزت أعمارهم ستين عاماً، ومَن يعانون الأمراض المزمنة، والنساء الحوامل. تفاصيل أوفى تجدونها على صفحات الجريدة.

ليبيا في مذكرات أوباما
وفي الحلقة الثانية والأخيرة من استعراضنا لما ورد بشأن ليبيا في مذكرات الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، في كتابه: «الأرض الموعودة»، نمضي مع تفاصيل التدخل العسكري الأميركي في ليبيا العام 2011، بالتنسيق مع القوى الغربية. كيف أثر هذا التدخل على سير المعارك؟ وماذا كان رأي أوباما بخصوص نتائج هذه العملية على مدينة مثل بنغازي والمدن المجاورة لها؟ إجابات تلك الأسئلة وغيرها على صفحات «الوسط»

مآلات أزمة تجميد الإيرادات النفطية
وفي الصفحات الاقتصادية، نتعرف على كواليس ونتائج «اجتماع الثلاثاء» الطارئ، الذي دعا إليه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، لوقف حرب البيانات وتبادل الاتهامات بين رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، ومحافظ المصرف المركزي الصديق الكبير.

للاطلاع على العدد 263 من جريدة الوسط انقر هنا

خلص الاجتماع إلى الاتفاق على رفع تجميد إيرادات النفط، وتشكيل لجنة مالية مشتركة من المنطقتين الشرقية والغربية، والترحيب بانعقاد مجلس إدارة المصرف المركزي قريباً. وشارك في النقاش كل من خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة، وعامر عمران النائب الأول لرئيس مجلس النواب «المجتمعين في طرابلس»، وأحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي، ومحمد عماري زايد عضو المجلس الرئاسي، وأحمد حمزة عضو المجلس الرئاسي، والصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، وخالد شكشك رئيس ديوان المحاسبة، وسليمان الشنطي رئيس هيئة الرقابة الإدارية، وفرج بومطاري وزير المالية المفوض، ومصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط.

مدرب جديد للمنتخب الليبي
وإلى الرياضة، نطالع تقريراً حول انشغال اللجنة الفنية المكلفة اختيار مدير فني جديد للمنتخب الليبي الأول لكرة القدم، بالمفاضلة حالياً بين قائمة وصلت إلى أربعين ملفاً لمدربين عرب وأجانب. ومن بين الأسماء المطروحة المدرب المصري حمادة صدقي، والمدرب المغربي محمد ظافر، ومن الأسماء المطروحة بقوة المدرب الفرنسي المعروف ألان جيريس. وكان اتحاد الكرة قد شكل لجنة فنية مكونة من فرحات سالم ومحمد الشارف والطيب أميمة، لاختيار المدير الفني الجديد للمنتخب الليبي.

ويأتي هذا بعد أن قدم الجهاز الفني للمنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم استقالة جماعية، تحت قيادة المدير الفني علي المرجيني، بعد أيام من الخسارة المريرة أمام غينيا الاستوائية، ذهاباً وإياباً، في الجولتين الثالثة والرابعة، ضمن تصفيات المجموعة العاشرة المؤهلة لبطولة الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون 2022.

المزيد من بوابة الوسط