شكشك يكشف نتائج الاجتماع الطارئ لبحث تداعيات تجميد الإيرادات النفطية

رئيس ديوان المحاسبة في طرابلس، خالد شكشك. (أرشيفية: الإنترنت)

كشف رئيس ديوان المحاسبة في طرابلس، خالد شكشك، عن نتائج الاجتماع الطارئ، الذي انعقد اليوم لمناقشة تداعيات وآثار تجميد الإيرادات النفطية، وضم كلا من شكشك ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، ونائب رئيس المجلس أحمد عمر معيتيق، وعضوي المجلس عماري زايد وأحمد حمزة، ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله.

كما ضم الاجتماع كلا من رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وعامر عمران النائب الأول لرئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، سليمان الشنطي، ووزير المالية بحكومة الوفاق فرج بومطاري.

بيان من «الرئاسي» حول نتائج اجتماعه لمناقشة تداعيات تجميد الإيرادات النفطية

وقال شكشك، خلال منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن الاجتماع الذي كان «بناءً ومثمرا»، شهد الاتفاق على ضرورة إنهاء حجز إيرادات النفط في حسابات المؤسسة في المصرف الليبي الخارجي وعودة الإجراءات «وفقا لسياقاتها الطبيعية».

كما تم الاتفاق على تلبية الدعوات والمبادرات التي قدمت من بعض الجهات والأفراد بانعقاد مجلس إدارة المصرف المركزي في أسرع وقت، وأن يكون من أولوياتها معالجة المشاكل النقدية، وعلى رأسها إقرار سعر الصرف المناسب وما يتبعه من فتح لمنظومة الاعتمادات والحوالات.

كما انتهى الاجتماع بالدعوة لانعقاد اللجنة المالية المشتركة والتي تضم أعضاء من وزارة المالية والمصرف المركزي وديوان المحاسبة من المنطقة «الشرقية والغربية» للشروع في توحيد المالية العامة وإعداد مشروع ميزانية موحد.

كما تم الاتفاق على ضرورة الشروع في الإجراءات اللازمة لفتح المقاصة بين المصارف، على أن تكون بناء على نتائج المراجعة التي شرع مكتب المراجعة في تنفيذها.

وفي النهاية قرر الاجتماع  ضرورة الالتزام بالعمل المؤسسي «بعيدا عن التأجيج والتأويل ولزوم زرع الثقة بين مؤسسات الدولة والمجتمع».

المزيد من بوابة الوسط