تقرير أممي: ليبيا ضمن 7 دول شهدت نشر واستخدام ذخائر عنقودية بين 2010 و2020

طائرة تلقي بقنابل عنقودية (أرشيفية: الإنترنت).

كشفت هيئة الأمم المتحدة استخدام «الذخائر العنقودية الفتاكة» في الصراع الليبي من ضمن سبع دول أخرى تعيش أزمات منذ سنوات، مخلفة الكثيرين من الضحايا والآثار المدمرة على سلامة المدنيين.

وأعد الائتلاف المناهض لاستخدام الذخائر العنقودية، بدعم من الأمم المتحدة، تقريرًا نشر اليوم الإثنين، أكد تسبب هذه المتفجرات على مدار العقد الماضي، في وقوع أكثر من 4300 ضحية مسجلة في 20 دولة، مرجحًا أن يكون الرقم الحقيقي للضحايا أعلى من ذلك بكثير.

ليبيا وستة دول أخرى
في الفترة ما بين أغسطس 2010 ويوليو 2020، تم نشر الذخائر العنقودية في سبع دول لم توقع على معاهدة نزع السلاح العالمية التي تحظر استخدام هذه الذخائر وهي: ليبيا وكمبوديا وجنوب السودان والسودان وسورية وأوكرانيا واليمن، وفق التقرير الأممي.

وعلى الرغم من أن استخدام الذخائر العنقودية في هذه البلدان حدث بصورة «متقطعة» أو «منعزلة» إلى حد كبير، على مدى العقد الماضي، إلا أن سورية ظلت استثناء، نظرًا «لاستخدام الذخائر العنقودية المستمر منذ العام 2012»، وفقًا لأحد المساهمين في إعداد التقرير، ستيف غوس، ورئيس قسم الأسلحة في منظمة «هيومن رايتس ووتش».

وأشار الباحثون أيضًا إلى استخدام هذه الأسلحة المميتة في ليبيا العام الماضي، واستخدامها بواسطة كل من أرمينيا وأذربيجان، في نزاع ناغورنو قره باغ.

وقالت المسؤولة عن إعداد التقرير، ماريون لودو، «إن الاستخدام المستمر للذخائر العنقودية المحظورة في سورية، والاستخدام الجديد لها في ليبيا وناغورنو قره باغ، أمر غير مقبول».

مناطق لا تزال ملوثة
وأضافت أنه كان من الضروري للدول الـ110 التي انضمت إلى المعاهدة العالمية لحظر الذخائر العنقودية أن «تدين عملية قتل المدنيين وتهديد الأرواح وسبل العيش»، في المناطق التي لا تزال ملوثة بهذه الأسلحة.

وبحسب التقرير، فقد شهدت سورية أكثر من 80% من مجموع ضحايا الذخائر العنقودية في جميع أنحاء العالم، ويشكل الأطفال نحو أربعة من كل 10 ضحايا. كما أفادت مزاعم جديدة باستخدام ذخائر عنقودية في اليمن وفي إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان، لكنه لم يكن ممكنًا الوصول إلى نتيجة قاطعة بشأن تلك المزاعم.

وعلى الرغم من المخاوف بشأن تسجيل نحو 286 ضحية جديدة بسبب استخدام الذخائر العنقودية العام 2019 - بزيادة قدرها 92% عن العام 2018، مرتبطة بشكل رئيسي بالهجمات في سورية - إلا أن عدد الضحايا لا يزال أقل بكثير من الإجمالي السنوي البالغ 971 ضحية الذي تم تسجيله العام 2016، وفقًا للتقرير.

كيفية إطلاق الذخائر العنقودية
ويتم إطلاق الذخائر العنقودية إما من الجو أو من الأرض في عبوة تحتوي على مئات «القنابل الصغيرة» التي تنتشر بشكل عشوائي في مناطق واسعة. كما لا تستهدف الذخائر العنقودية هدفًا محددًا، وما يصل إلى 40% من القنابل المتفجرة لا تنفجر فورًا، مما يؤدي إلى نتائج مدمرة لأي شخص يصادفها لاحقًا.

وحتى الآن فإن إجمالي ما تم تدميره من تلك الأسلحة يمثل 99% من مخزونات الذخائر العنقودية العالمية التي أعلنتها الدول، بينما أوقفت 18 دولة إنتاج الذخائر العنقودية بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا، لكن 16 دولة أخرى خارج الاتفاقية استمرت في صنعها، بما في ذلك دولتان تجريان حاليًا أبحاثًا، وتطوران أنواعًا جديدة من هذه الأسلحة.

المزيد من بوابة الوسط