البعثة الأوروبية تحتفي بـ3 شابات ليبيات اخترعن تطبيقا يساعد الأطفال على التعلم في ظل «كورونا»

تكريم عدد من أعضاء البعثة الأوروبية للمشروع بوجود إحدى الفتيات المشاركن فيه، (أرشيفية: موقع البعثة الإلكتروني)

احتفت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بثلاث شابات ليبيات تمكن من تصميم تطبيق تعليمي مبتكر يحمل اسم «باندا»، لمساعدة الأطفال على التعلم عن بعد، والتغلب على الصعوبات التي فرضتها جائحة فيروس «كورونا المستجد».

وتمكنت الفتيات الثلاث من اختراع هذا التطبيق، ضمن مبادرة يمولها الاتحاد الأوروبي لسد الفجوة التواصليّة بين مدارس بنغازي والأولياء، حسب بيان البعثة على موقعها الإلكتروني، اليوم الإثنين.

وتقول إحداهن، تفاحة أمين، إنه مع غلق المدارس منذ مارس الماضي، وقلة استخدام التكنولوجيا في قطاع التعليم الليبي، قررت مع رفيقتيها عزيزة الحاسي وأمينة كشرود، وجميعهن من بنغازي، تكييف شركتهن الناشئة «أفنان» مع الوضع الجديد، من خلال تحويل تركيزهن نحو التعليم عبر الإنترنت.

مشروع الفتيات
وحصلت الفتيات على منحة خاصة لبدء مشروعهن في العام 2017، حيث أردن تطوير المنتجات التي توفر الحلول التقنية لقطاع التعليم، وتساعد على تحسين مستوى التعليم من خلال التكنولوجيا، فتشير عزيزة إلى إطلاقهن التطبيق الأول على الإنترنت «School Connect» الذي تم تطويره في يناير 2018، ويهدف إلى ربط المعلمين وأولياء الأمور بالمتابعة على تعليم الطلاب، من خلال التركيز بشكل خاص على الجوانب السلوكية والأكاديمية الرئيسية لحياة أطفالهم المدرسية.

وفي الفصل الأول من العام الدراسي 2019-2020، تمكن الفريق من إطلاق تطبيق آخر مقابل رسم سنوي رمزي قدره 50 دينارا لكل طفل، وقبل الجائحة سجل فيه ستة آلاف طالب من 30 مدرسة في بنغازي، وعندما بدأ الوباء أطلقن نسخة جديدة تحت اسم «Panda 2.0» أو «Panda E-Learning» لتقديم خدمة التعليم عبر الإنترنت للطلاب المقيمين في المنزل، من خلال توفير محتوى منهج مجاني، ومتاح للتنزيل على أي جهاز.

وأوضحت الفتيات أن التطبيق متاح لكل مدرسة في ليبيا، دون استثناء، مشيرات إلى أنهن سعين للحصول على دعم السلطات لمواصلة العمل في التطبيق طوال الوباء، معقبات: «ما زلنا نسعى إلى تحقيق هدفنا المتمثل في الوصول إلى 60 مدرسة بحلول نهاية هذا العام».

المزيد من بوابة الوسط