الغرفة الأمنية بنغازي الكبرى تؤجل حصر سلاح المواطنين إلى ما بعد ضبط المطلوبين جنائيا

الفريق عبد الرازق الناظوري (أرشيفية: فيسبوك).

قررت الغرفة الأمنية بنغازي الكبرى، في اجتماع عقدته الأحد، بالرجمة، برئاسة رئيس الأركان لقوات القيادة العامة الفريق عبدالرازق الناظوري «تأجيل حصر سلاح المواطنين إلى ما بعد مرحلة ضبط المطلوبين جنائيا».

كما أكدت الغرفة التي يترأسها الناظوري، اتخاذها حزمة قرارات وتوجيهات أخرى، منها: «التأكيد أن دور الغرفة الأمنية والقوات المسلحة يكمن في مساندة الأجهزة الأمنية للقيام بواجباتها على أكمل وجه، وتكليف الأجهزة الرقابية في المؤسسة العسكرية والأمنية لمتابعة عمل الدوريات أثناء القيام بأعمالها، ومعاقبة كل من تثبت إدانته في الإخلال بالضبط والربط وفي سوء التعامل مع الجمهور»، وفق بيان نشرته صفحة «المركز الإعلامي رئاسة الأركان العامة للقوات المسلحة الليبية» بموقع «فيسبوك».

دوريات أمنية بكل مناطق بنغازي
وشملت القرارات: «التأكيد على وجود الدوريات في كل مناطق مدينة بنغازي، بحيث لا يقتصر وجود الدوريات في الشوارع الرئيسية ووسط المدينة فقط، والتأكيد على كل روساء الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية العمل على جمع كل المركبات التابعة لهم، والإشراف على إزالة التعتيم على نوافذ السيارات العسكرية والشرطية، وتحريك الدعوى الجنائية وإصدار أوامر ضبط وإحضار في حق كل من يقوم بتهديد المواطنين أو الإساءة إليهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي».

وقال البيان إن تلك القرارات «من شأنها الرفع من المستوى الأمني وبث الطمأنينة في قلوب المواطنين».

حضر اجتماع الغرفة كل من: مدير أمن بنغازي، وآمر مكتب تحري الشرطة العسكرية بنغازي، ومدير فرع الأمن الداخلي بنغازي، ومدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، ومدير فرع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بنغازي، وآمر سرية الشرطة العسكرية بنغازي، ورئيس قسم النجدة بنغازي، ومدير جهاز مكافحة الظواهر السلبية، ورئيس فرع الحرس البلدي بنغازي.

المزيد من بوابة الوسط