بنك تونس المركزي يبحث سبل التغلب على المعوقات المالية والمصرفية مع ليبيا

البنك المركزي التونسي, (الإنترنت)

نظم البنك المركزي التونسي اجتماعا افتراضيا لبحث سبل التغلب على المعوقات المالية والمصرفية على مستوى المبادلات الاقتصادية بين تونس وليبيا، فيما تم الإعلان عن بعث ممثلية تجارية في طرابلس وأخرى في بنغازي لتكونا بوابة نحو الأسواق الأفريقية.

وأكد وزير التجارة وتنمية الصادرات التونسي، محمد بوسعيد، خلال الاجتماع أن «التوجه نحو السوق الليبية هو توجه إستراتيجي، وذلك على مستوى التصدير والتوريد، مما يستوجب القيام بعملية تشخيص وتقييم لمعالجة كل النقائص التي عرفها مسار العلاقات بين البلدين» حسبما نقلت وسائل إعلام تونسية اليوم السبت.

ونوّه الوزير التونسي بأهمية هذه السوق باعتبارها تمثل بوابة نحو الأسواق الأفريقية، مشيرا إلى أنه سيتم بعث ممثلية تجارية في طرابلس وأخرى في بنغازي.

كما تمّ الاتفاق في أعقاب هذا الاجتماع الذي مثّل فرصة للإنصات لمختلف الأطراف المتدخّلة، على تكوين فريق عمل مشترك يتولى متابعة جملة المسائل ذات الصلة بالملف الليبي والإعداد الجيد للجنة العليا المشتركة التونسية الليبية.

ويندرج اللقاء الذي عقده محافظ البنك المركزي التونسي مروان العباسي، وحضره سفير تونس بليبيا الأسعد بوعجيلة، ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سمير ماجول، وممثلون عن بعض البنوك، في إطار تدعيم مساهمة القطاعين المصرفي والتجاري في المجهود الرامي إلى الارتقاء بالتعاون التجاري والاستثماري بين تونس وليبيا إلى المستويات المأمولة والرجوع بمستوى العلاقات إلى نسقها العادي.

وللإشارة فإن أزمتي «كوفيد 19» وغلق الحدود البرية والجوية لأشهر، عمقتا من متاعب الاقتصاد التونسي فانحسرت المبادلات التجارية مع ليبيا بنسبة 70% لتحل محلها البضائع التركية والصينية.

وتخطط تونس حاليا لإطلاق برنامج اقتصادي كامل لإعادة التعاون مع ليبيا، الذي من المنتظر تفعيله بداية من النصف الأول من شهر ديسمبر القادم، وفق ما كشف الرئيس المدير العام لمركز النهوض بالصادرات التونسية شهاب بن أحمد.

وأوضح شهاب بن أحمد أنه سيتم قريبا عقد عدة ملتقيات بين رجال أعمال ليبيين وتونسيين بتونس وتنظيم زيارات إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط