كيف توزعت مصروفات النقد الأجنبي في بيان المصرف المركزي؟

مبالغ نقدية من الدينار الليبي. (أرشيفية: الإنترنت).

ما هي مصروفات النقد الأجنبي التي جرى إنفاقها على أرباب الأسر ودعم المحروقات والاعتمادات المستندية؟ وكم يبلغ ما تم تخصيصه لمرتبات المغتربين، وحوالات الدراسة والعلاج بالخارج وغيرها؟ أسئلة أجاب عنها مصرف ليبيا المركزي في بيانه الصادر أول من أمس.

فقد أظهرت بيانات المصرف أن إجمالي المدفوعات من النقد الأجنبي بلغ 11.1 مليار دولار خلال 10 أشهر، وذلك عدا التزامات قائمة في شكل اعتمادات مستندية لصالح مؤسسات وجهات عامة بنحو 7 مليارات دولار.

وأوضح بيان الإيراد والإنفاق للفترة من يناير إلى نهاية أكتوبر من العام الجاري، أن تلك المدفوعات تتوزع إلى:

أولًا: ستة مليارات و813 مليون دولار لتغذية حسابات المصارف التجارية، منها 81 مليون دولار ما نفذ من مخصص أرباب الأسر، و5 مليارات و248 مليون دولار للاعتمادات المستندية، ومليار و484 مليون دولار حوالات دراسة وعلاج على الحساب الخاص، ومرتبات المغتربين والتأمين والطيران، وسداد الأغراض الشخصية للمواطنين

ثانيًا: 4 مليارات و320 مليون دولار تحويلات الدولة، منها: مليار و197 مليون دولار مصروفات قضايا خارجية، وتحويلات خارجية لوزارة المالية، وملياران و492 مليون دولار للمؤسسة الوطنية للنفط (لدعم المحروقات ومصروفات المؤسسة)، بالإضافة إلى 631 مليون دولار اعتمادات لجهات عامة.

المزيد من بوابة الوسط