مجلس النواب: «فجر ليبيا» و«أنصار الشريعة» جماعات إرهابية

وصف مجلس النواب جماعات «فجر ليبيا» و«أنصار الشريعة» بأنها «جماعات إرهابية خارجة عن القانون ومحاربة لشرعية الدولة»، ومن ثم فهي «هدف مشروع لقوات الجيش الوطني الليبي، نؤيده بكل قوة لمواصلة حربها حتى إجبارها على إنهاء أعمال القتال، وتسليم أسلحتها».

وأكد المجلس، في بيان، اليوم، على أن «الحرب الدائرة الآن في البلاد هي حرب بين الدولة الليبية ومؤسساتها الشرعية، يقودها أبناؤنا من جنود وضباط الجيش ضد جماعات إرهابية خارجة عن القانون والشرعية». ودان المجلس بشكل كامل أعمال الحرب والإرهاب التي تشنها الجماعات المهاجمة لمدينة طرابلس والمحاربة في مدينة بنغازي، مؤكدا على أنه سيسعى بكل ما في وسعه من جهد وإمكانات لإنهاء هذه الحرب بأسرع وقت ممكن.

وأضاف البيان أن المجلس سوف يدعم قوات الجيش الوطني بكل ما يلزمها لوضع حد لهذه الحرب، موضحا أنه حرص منذ انطلاق أعماله في مدينة طبرق على البحث عن أية سُبل قد تكون مُمكنة لوضع حد لتلك الحرب، ولكن محاولاته قُوبلت من الطرف الآخر الذي يشُن حربا ويُمارس أعمال إرهابية ضد مواطنينا بالأستهانة والتجاهل التام، وربما اعتبرها علامة من علامات الضعف والعجز عن الفعل. 

وأكد المجلس أنه «يُتابع ما يصدر عن رؤوس وقادة (فجر ليبيا ومجلس شورى ثوار بنغازي) من تصريحات لا تعترف بمجلس النواب بإعتباره المؤسسة الشرعية التي تُمثل إرادة الشعب الليبي، بل تتمادى إلى الحديث عن انقلاب فعلي على شرعية مُؤسساتها، وتحض على مواصلة الحرب الإرهابية على أهلنا و مُدننا».