300 ألف جنيه إسترليني مساهمة بريطانية لدعم ملتقى الحوار الليبي

من مراسم توقيع الاتفاق بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا والمملكة المتحدة. (الإنترنت)

أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا توقيع اتفاقية مع المملكة المتحدة تتبرع بموجبها الأخيرة بـ300 ألف جنيه إسترليني (295.656 ألف دولار أمريكي) لبرنامج الحوار السياسي التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم ملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية البعثة الأممية في ليبيا.

وحسب الموقع الرسمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فقد وقع الاتفاق ممثل البرنامج جيراردو نوتو والسفير البريطاني لدى ليبيا نيكولاس هوبتون اتفاقية الخميس، حيث من المقرر أن تخصص «هذه المساهمة الجديدة لدعم الحوار الليبي الداخلي ، على النحو المبين في استنتاجات برلين ، التي أقرها قرار مجلس الأمن 2510». 

وبهذه المساهمة الجديدة ، بلغ إجمالي التمويل البريطاني إلى برامج برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 6.5 مليون جنيه إسترليني (7.5 مليون دولار أميركي) المخصص لدعم تسوية سياسية شاملة في ليبيا ، والحكم الديمقراطي والتنمية المستدامة.

اقرأ أيضا: جريدة «الوسط»: حديث «الرشاوى» يطغى على وثائق ملتقى تونس

وخلال حفل التوقيع ، قالت القائم بأعمال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني وليامز: إن «هذه المساهمة هي أحدث شهادة على الدعم السياسي والمادي الذي تقدمه المملكة المتحدة منذ فترة طويلة لحل سياسي للأزمة الليبية ، تحت رعاية الأمم المتحدة من خلال المحادثات بين الليبيين ، والتي تيسرها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا». 

ودعا السفير هوبتون:«جميع الأطراف والفاعلين السياسيين في جميع أنحاء ليبيا إلى مواكبة طموح الشعب الليبي ؛ طموح للسيادة والاستقرار والأمن والازدهار تستحقه ليبيا بغنى»، وقال «تواصل المملكة المتحدة دورها كشريك قوي لليبيا». بدوره، قال الممثل الأممي المقيم: «إن جهود صنع السلام من قبل جميع الممثلين الليبيين الذين شاركوا في منتدى الحوار السياسي الليبي ستحدث فرقًا في مستقبل البلاد من حيث المصالحة والعدالة الانتقالية والحكم الديمقراطي وتحقيق الاستقرار».
 

المزيد من بوابة الوسط