صنع الله يبحث مع المدير الإقليمي لـ«هاليبورتون» استجلاب تقنية حديثة للكشف عن التسربات وتدريب الموظفين

اجتماع صنع الله مع المدير الإقليمي لشركة «هاليبورتون» الأميركية. (المؤسسة الوطنية للنفط)

بحث رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، خلال اجتماعه اليوم الأربعاء، مع المدير الإقليمي لشركة «هاليبورتون» الأميركية، كولبي فيوزر، «استجلاب تقنية حديثة للكشف عن التسربات بخزانات النفط وخطوط النقل» و«تدريب وتطوير قدرات العاملين بالقطاع» و«الرفع من معدلات الإنتاج»، بحسب ما نشرته المؤسسة على صفحتها عبر «فيسبوك».

وحضر الاجتماع، الذي عُـقد صباح اليوم بالمقر الرئيسي للمؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة طرابلس، عضو مجلس الإدارة للاستكشاف والإنتاج أبوالقاسم شنقير، والمدير العام لفرع شركة «هاليبورتون» الأميركية في ليبيا محمد التليسي، ومدير تطوير الأعمال ونائب المدير العام لفرع الشركة معز يوسف.

وقالت المؤسسة إن الاجتماع ناقش جملة من المواضيع أبرزها تطوير سبل التعاون المشترك بين الجانبين، وزيادة معدلات الإنتاج والرفع من مستوياته، وإنشاء ورشة متكاملة للمضخات الغاطسة وملحقاتها.

وأضافت أن الاجتماع تطرق أيضًا إلى استجلاب تقنية حديثة لقطاع النفط الليبي تستخدمها الشركة للكشف عن التسربات الناجمة عن الإقفالات الماضية بدقة عالية في الخزانات وخطوط نقل النفط الخام، التي ستساهم في معرفة أماكن هذه التسربات بشكل أسرع ومعالجتها مما سيساهم بشكل كبير في زيادة معدلات الإنتاج وهو ما تسعى إليه المؤسسة وفق خططها طويلة المدى، كما تمت مناقشة خطط تدريب وتطوير المهندسين والفنيين العاملين بقطاع النفط الليبي.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، إن قطاع النفط الليبي «يزخر بالمهندسين والفنيين المبدعين ذوي المهارات والمواهب العالية التي تحتاج إلى صقل»، مؤكدًا أن المؤسسة تتطلع «إلى مستقبل مشرق ببناء وتطوير هذه الكوادر، التي بها سينهض قطاع النفط من جديد بسواعد أبنائه».

وأضاف صنع الله أن المؤسسة تعول من خلال التعاون مع شركة «هاليبورتون» الأميركية، التي تعد من الشركات العالمية التي لها باع طويل في قطاع النفط بليبيا، على «إحداث نقلة نوعية من خلال تطوير قدرات العاملين بالقطاع».

من جهته، أعرب المدير الإقليمي لشركة «هاليبورتون» الأميركية كولبي فيوزر، عن سعادته بزيارة ليبيا والمؤسسة بصفة خاصة، مشيرًا إلى إبرام شركته عديد الاتفاقات مع عديد الشركات التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط مثل الزويتينة، وسرت، والجوف.

وأوضح فيوزر أن هذه الاتفاقات «ستتركز حول تدريب المهندسين وتطوير قدراتهم للرفع من كفاءتهم»، مضيفًا أن لدى شركة «هاليبورتون» وسائل تدريب متطورة ستضمن للمتدربين اكتساب المعرفة والخبرة اللازمة وإعطاءهم المفهوم الصحيح لمعنى الخدمات النفطية الاحترافية والعمل بها في سوق النفط الليبية.

اجتماع صنع الله مع المدير الإقليمي لشركة «هاليبرتون» الأميركية. (المؤسسة الوطنية للنفط)

المزيد من بوابة الوسط