Atwasat

في جلسة تشاورية ببوزنيقة.. وفدا النواب و«الدولة» يؤكدان أهمية الحوار السياسي

القاهرة - بوابة الوسط: جيهان الجازوي الخميس 05 نوفمبر 2020, 10:18 مساء
alwasat radio

أكد ممثلو مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة في الحوار السياسي (13 + 13) «أهمية الحوار السياسي واستعدادهم لدعم مجرياته وتعزيز فرص نجاحه»، وذلك في ختام جلسة تشاورية في مدينة بوزنيقة المغربية عقدت على مدى يومين.

وحسب بيان، تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه اليوم الخميس، فقد عقد ممثلو الدوائر الانتخابية لمجلس النواب وللمجلس الأعلى للدولة جلسة تشاورية بضواحي العاصمة المغربية الرباط يومي 4 و5 من شهر نوفمبر 2020 في إطار الجهود المبذولة لإنجاح الحوار السياسي الليبي المرتقب، الذي سينعقد في الجمهورية التونسية خلال شهر نوفمبر الجاري.وخلص فريقا الحوار، خلال جلسة المشاورات إلى «أهمية تحمل مجلسي الدولة والنواب مسؤولية المحافظة على المسار الديمقراطي»، و«تجسيد الملكية الليبية الكاملة للعملية السياسية بما يحقق الأهداف المرجوة من الحوار، وعلى رأسها توحيد مؤسسات الدولة وتمكين السلطة التنفيذية من التمهيد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية على أساس دستوري».

آليات اتخاذ القرار السياسي
وحسب البيان، ناقش الجانبان «كيفية إدارة الحوار السياسي الليبي باعتباره ملكية ليبية خالصة»، و«الاتفاق على آليات اتخاذ القرار بالحوار السياسي»، و«المعايير القانونية والمهنية لاختيار الشخصيات التي تتولى المناصب العليا بالسلطة التنفيذية وأولويات عمل السلطة التنفيذية في المرحلة التمهيدية».

كانت الجولة الأولى من حوار وفدي مجلس النواب والأعلى للدولة عقدت بين 6 و10 سبتمبر الماضي، فيما عقدت الجولة الثانية بين 2 و6 أكتوبر. وتوجت الجولتين بالتوقيع على مسودة اتفاق بشأن معايير اختيار شاغلي المناصب السيادية امتثالا إلى المادة 15 من اتفاق الصخيرات الموقع في ديسمبر 2015، وتخص محافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس جهاز الرقابة الإدارية، ورئيس هيئة مكافحة الفساد، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات، ورئيس المحكمة العليا، والنائب العام إلى جانب المؤسسة الوطنية للنفط، والمؤسسة الليبية للاستثمار.

عقيلة: اتفاق المناصب السيادية «خطوة مهمة»
ويوم 24 اكتوبر أجرى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، بالرباط، مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة. وقال صالح، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي إن «الأخوة الأشقاء التقوا في المغرب وتوصلوا إلى بعض الحلول، من ضمنها الاتفاق على تكوين وتشكيل المناصب السيادية في ليبيا، وهي خطوة مهمة إلى الأمام لتسهيل بقية المسارات».

وزيارة عقيلة صالح جاءت مباشرة بعد مباحثات أجراها يوم 22 اكتوبر الماضي رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري مع مسؤولين مغاربة حول تفاهمات الحوار الليبي في بوزنيقة. و سبقت الجولة الجديدة من جلسات بوزنيقة، إجراء وفدي لجنة العشرة التي تضم اعضاء من قوات القيادة العامة وقوات الوفاق الوطني أول محادثات عسكرية مباشرة داخل ليبيا بمدينة غدامس أسفرت عن اتفاق بشان تشكيل لجنة عسكرية فرعية للإشراف على عودة القوات إلى مقارها، وسحب جميع القوات من خطوط التماس. ومهد للاجتماع باتفاق وقف إطلاق النار الدائم بين الوفدين يوم 23 أكتوبر في جنيف.

ومن شأن تفاهمات بوزنيقة ومخرجات غدامس تهيئة الأرضية للخروج باتفاق شامل خلال اللقاء المباشر بين مختلف الأطراف الليبية المقرر عقده في تونس، في التاسع من نوفمبر الجاري تحت رعاية الأمم المتحدة وبمشاركة عدة دول.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
المنقوش والمشري يبحثان ملفي الانتخابات وتكليف السفراء الليبيين
المنقوش والمشري يبحثان ملفي الانتخابات وتكليف السفراء الليبيين
استرداد أراضٍ صناعية استولى عليها مواطنون في صرمان
استرداد أراضٍ صناعية استولى عليها مواطنون في صرمان
مديرية أمن القطرون تعلن القبض على أحد عناصر «داعش» ومقتل 8 آخرين من التنظيم بجبل عصيدة
مديرية أمن القطرون تعلن القبض على أحد عناصر «داعش» ومقتل 8 آخرين ...
في العدد «323»: انسداد سياسي.. والموجة الرابعة تضرب بقوة
في العدد «323»: انسداد سياسي.. والموجة الرابعة تضرب بقوة
موسكو وواشنطن تعرقلان تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا
موسكو وواشنطن تعرقلان تمديد تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط