وليامز: مسؤولية إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية تقع على البلدان التي تورطت في ليبيا

وليامز أثناء حديثها للصحفيين عن نتائج اجتماع اللجنة في العسكرية في غدامس. الثلاثاء, 3 نوفمبر 2020. (لقطة مثبتة من المؤتمر الصحفي)

اعتبرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، أن مسؤولية إخراج «المرتزقة» و«القوات الأجنبية» من ليبيا «تقع على عاتق الدول التي تورطت» في الصراع، آملة أن يكون هناك التزام من أطراف المجتمع الدولي لدعم عمل الأمم المتحدة والأطراف الليبية للمضي قدما في عملية التسوية.

وقالت وليامز خلال مؤتمر صحفي في مدينة غدامس، مساء اليوم الثلاثاء، إن «اتفاق وقف إطلاق النار» الذي وقعه طرفا اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» في جنيف يوم 23 أكتوبر يتضمن «جدولا زمنيا محددا لإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية» من ليبيا.

وأضافت أن اجتماع اللجنة الذي عقد في مدينة غدامس «ناقش آلية المراقبة ونشر المراقبين المحتملين في المنطقة المعنية، لكن ما لدينا الآن هو طلب سيادي ليبي بخروج المرتزقة والقوات الأجنبية» من البلاد.

وتابعت: «والآن تقع المسؤولية على عاتق البلدان التي تورطت، والتي أتت بالمرتزقة إلى ليبيا والمسؤولية عليهم للالتزام واحترام الطلب الليبي بإخراج هذه القوات»، مشيرة إلى أن اللجنة العسكرية المشتركة كررت طلبها إلى مجلس الأمن لإصدار قرار يلزم هذه القوات بالخروج، فكما يلتزم الأطراف الليبيون بمسؤولياتهم نريد هذه الدرجة من الالتزام من أطراف المجتمع الدولي».  

المزيد من بوابة الوسط