«قوة حماية طرابلس» تطالب السراج بالعدول عن الاستقالة

شعار قوة حماية طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

طلبت قوة حماية طرابلس من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج «العدول عن قرار الاستقالة، والاستمرار في تنفيذ مهامه»، داعية السراج إلى «العمل على تمهيد الطريق في أسرع وقت ممكن لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية»، وذلك عشية انقضاء المدة التي حددها السراج لنفسه (نهاية شهر أكتوبر) بشأن تنحيه عن منصبه كرئيس للمجلس الرئاسي.

ونوه بيان، صادر عن القوة اليوم الجمعة، إلى «الانقسام السياسي والاقتصادي الذي تشهده البلاد، واستمرار الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن والمواطن من ضعف الأداء الأمني وانتشار وباء كورونا وضعف الخدمات وتردي الوضع الاقتصادي، ومع تربص الدول الغربية وأصحاب المصالح تحت غطاء (بعثة الأمم المتحدة)»، داعية السراج إلى «مراجعة قراره حتى نضمن انتقالًا سلميًّا للسلطة بعيدًا عن المحاصصة، ونحفظ حق المواطن في تحديد مصير دولته، ونحقق للوطن أمنه واستقراره».

اقرأ أيضًا: «قوة حماية طرابلس» تؤكد التزامها بتعليمات «الرئاسي»

وتضم «قوة حماية طرابلس» كلاً من «قوة الردع الخاصة» وكتيبة «ثوار طرابلس» والقوة الثامنة (النواصي) و«قوة الردع والتدخل المشترك أبو سليم»، وكتيبة «باب تاجوراء»، التي تمثل المجموعات المسلحة الرئيسية في طرابلس، وقد اتحدت تحت هذا المسمى خلال العام 2018.

ويوم الأحد الماضي، رفضت «قوة حماية طرابلس» قائمة أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، التي أعلنتها البعثة الأممية الذين سيشاركون في الحدث المزمع تنظيمه في تونس يوم التاسع من نوفمبر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط