الحكومة الموقتة تعلن عن مفاوضات مع مالطا بشأن المليار دولار المحتجزة لديها

المستشار عقيلة صالح والحويج لدى وصولهما القصر الرئاسي في فاليتا. (خارجية الموقتة)

أعلن نائب رئيس الحكومة الموقتة لشؤون الخدمات د.عبدالسلام البدري، الخميس، الشروع في مفاوضات مع السلطات المالطية للإفراج عن سيولة نقدية لصالح مصرف ليبيا المركزي – البيضاء.

ويزور البدري مالطا ضمن وفد يترأسه رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، ويضم وزير الخارجية د.عبدالهادي الحويج، وقال: إن المباحثات التي جرت اليوم (أمس الخميس) دار جزء منها حول طلب السلطات الليبية الإفراج عن ما يعادل 1,1 مليار دولار من العملة الليبية، وفق وكالة الأنباء الليبية (وال) في بنغازي.

وفي 26 مايو الماضي أعلنت حكومة مالطا مصادرة هذه القيمة التي طبعتها شركة غوزناك – وهي شركة روسية مملوكة للدولة – بطلب من المصرف المركزي في بنغازي أثناء مرورها بمالطا. وأوضح البدري لوكالة الأنباء الليبية أن هناك اجتماع سيعقد صباح اليوم الجمعة في العاصمة المالطية فاليتا بالخصوص، لافتا إلى تعاون السلطات المالطية المبدئي حيال هذا الملف.

اقرأ أيضا: رغم الضغوط لإعادتها.. مالطا تكشف أسباب الاحتفاظ بمليار دينار ليبي

وأشار البدري إلى «ارتياحه لإمكانية أفراج السلطات المالطية عن هذه الأوراق النقدية الليبية كونها طبعت بشكل رسمي وشرعي بقرار من مجلس إدارة المصرف المركزي الشرعي»، وفق تعبيره، معرباً عن أمله في الإفراج عن القيمة التي من شأنها تخفيف معاناة اللليبيين الذين أرهق كاهلهم انعدام السيولة النقدية.

وفي تصريحات الأربعاء، كشف وزير الخارجية المالطي إيفاريست بارتولو أن بلاده قررت الاحتفاظ بمليار دينار ليبي إلى حين التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية رغم ضغوط جهات لم يسمها لاستعادتها. وقال أمام البرلمان المالطي إن «مالطا تعمل مع ليبيا في عدة مشاريع وكسبت ثقة مختلف الفصائل بسبب حيادها وتاريخها».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط