طرد 6 دبلوماسيين ليبيين يثير توترا بين «الوفاق» وأفريقيا الوسطى

رئيس إفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا. (أرشيفية: الإنترنت)

كشفت وسائل إعلام محلية في أفريقيا الوسطى طرد ستة دبلوماسيين ليبيين قبل أيام وإعادتهم إلى المغرب بعدما صادرت جوازات سفرهم ووضعتهم تحت الحراسة، رغم إعلان وصولهم وفق الأعراف الدبلوماسية. 

وأُعلن طرد الدبلوماسيين الليبيين - بمَن فيهم السفير عيسى عمر باروني، الذي اعترضته السلطات في مطار بانغي - بعد يوم واحد من اعتقالهم لدى وصولهم إلى مطار مبوكو، يوم الجمعة الماضي، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية المغربية، وذلك بعد تعيينهم من حكومة الوفاق الوطني لهم، وفق ما ذكرت جريدة «سي ان سي» المحلية اليوم الخميس.

وكانت قوات أمن المطار ألقت القبض عليهم فور وصولهم من المملكة المغربية، ثم وضعتهم قيد الإقامة الجبرية في فندق بالعاصمة تحت الحراسة في حادثة تشير إلى أن صراع القوى الدولية على الأزمة الليبية امتد إلى بانغي.

اقرأ أيضا: توقيع اتفاقية بين مجلس النواب وبرلمان أفريقيا الوسطى

وبينما يقول الدبلوماسيون الليبيون إن وصولهم جرى وفقًا للأعراف الدولية، يبرر مسؤولون في بانغي الأمر بمشكلة التأشيرة، إذ يوضح مسؤول بالرئاسة أن هناك شكوكًا حول تأشيراتهم، وفي غياب تفسيرات من وزير الخارجية فضلوا مغادرتهم البلاد.

ويُصرِّف أعمال السفارة منذ عدة سنوات القائم بالأعمال الذي أعلن في 2018 عدم اعترافه بحكومة الوفاق، لينضم إلى الحكومة الموقتة، بعدها أقالته حكومة فائز السراج من مهامه في ديسمبر 2019. ومنذ ذلك الحين اتهمت طرابلس بانغي بعرقلة أية محاولة لتعيين سفير جديد.

المزيد من بوابة الوسط