مجلس الأمن يدعو الأطراف الليبية إلى الالتزام بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بالكامل

وليامز تتوسط أعضاء اللجنة العسكرية عقب توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في جنيف، 23 أكتوبر 2020، (السفارة الفرنسية)

دعا أعضاء مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، الأطراف الليبية إلى «الالتزام بتعهداتها وتنفيذ الاتفاق بالكامل» بشأن وقف إطلاق النار الدائم الموقع من قبل طرفي اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في جنيف يوم الجمعة الماضي 23 أكتوبر الجاري، عقب محادثات استمرت أربعة أيام رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

ورحب أعضاء المجلس في بيان صحفي باتفاق وقف إطلاق النار الدائم في ليبيا، مطالبين «الأطراف الليبية بإبداء نفس التصميم في التوصل إلى حل سياسي من خلال منتدى الحوار السياسي الليبي (LPDF)».

كما رحب أعضاء مجلس الأمن أيضًا بإطلاق منتدى الحوار السياسي الليبي في 26 أكتوبر باجتماع افتراضي، معربين عن تطلهم إلى الاجتماع المباشر للمنتدى، الذي تقرر عقده في العاصمة التونسية يوم 9 نوفمبر المقبل.

واستذكر أعضاء مجلس الأمن في البيان قرارهم رقم (2510) لسنة 2020 والتزام المشاركين في مؤتمر برلين بالامتثال لحظر الأسلحة والامتناع عن التدخل في النزاع المسلح أو في الشؤون الداخلية لليبيا، داعين الدول الأعضاء إلى احترام ودعم تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وجدد أعضاء مجلس الأمن، في ختام بيانهم، التأكيد على التزامهم القوي بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها أراضيها ووحدتها الوطنية.

- نص اتفاق وقف إطلاق النار الدائم.. إخلاء خطوط التماس وتشكيل قوة عسكرية مشتركة

وتضمن اتفاق وقف إطلاق النار الدائم، 12 بندًا، أبرزها اتفاق طرفي اللجنة على إخلاء خطوط التماس من الوحدات العسكرية ومغادرة المرتزقة في غضون ثلاثة أشهر، إضافة إلى تشكيل قوة عسكرية مشتركة، وإيقاف «خطاب الكراهية» وفتح الطرق في كل مناطق البلاد.

ولقي التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار الدائم في ليبيا ترحيبًا دوليًّا وإقليميًّا واسعًا، بينما جاء الترحيب المحلي مشوبًا بالحذر، في حين شكك الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بالاتفاق كونه لم يوقَّع من قبل «ممثلين رفيعي المستوى» على حد وصفه.

المزيد من بوابة الوسط