عقيلة وبوريطة يبحثان تقريب وجهات النظر بين مجلسي النواب والدولة «الجسمين الشرعيين» في ليبيا

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، (الإنترنت)

أعلن مبعوث مجلس النواب لدول المغرب العربي عبدالمجيد سيف النصر، انتهاء اجتماع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة منذ قليل، والذي ناقش آليات وبنود المصالحة الوطنية في ليبيا، لافتا إلى أن الطرفين ناقشا إمكانية تقريب وجهات النظر بين مجلسي النواب والدولة، بصفتهما «الجسمين الشرعيين» بالبلاد.

وقال سيف النصر، في اتصال خاص إلى «بوابة الوسط» إن وزير الخارجية المغربي اجتمع مساء اليوم، مع رئيس مجلس النواب ونائبه حميد حومة، وقد تمت مناقشة التعاون الليبي المغربي.

المشري يبحث مع بوريطة في المغرب إنجاح مسارات الحوار السياسي

وبحسب سيف النصر، أثنى رئيس مجلس النواب على مجهودات دولة المغرب خلال حوار بوزنيقة «الناجح»، كما تمت مناقشة إجراء حوارات أخرى في مجالات مختلفة فيما يخص الاتفاق السياسي.

وأضاف أن رئيس مجلس النواب ناقش أيضا موضوع التأشيرات المفروضة على الليبيين، وطلب من وزير الخارجية إمكانية رفع التأشيرات عن المواطنين الليبيين، إذ وعد بوريطة بالنظر في الأمر.

والأربعاء، زار رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري والوفد المرافق له المغرب وبحث مع وزير الخارجية المغربي مسارات الحوار السياسي الليبي التي تستضيفها المغرب وسبل إنجاحها.

المزيد من بوابة الوسط