فرنسا تعتبر وقف إطلاق النار «خطوة مهمة نحو ليبيا ذات سيادة ومستقرة وموحدة»

وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان. (أرشيفية: الإنترنت).

رحبت فرنسا بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف الليبية في جنيف، معتبرة أن نجاح المفاوضات المباشرة في إطار اللجنة العسكرية «5+5» تحت إشراف الأمم المتحدة «يظهر أماني كل الليبيين للسيادة في مواجهة التدخل الخارجي».

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، أمس الجمعة، توقيع وفدي حكومة الوفاق والقيادة العامة المشاركين في محادثات اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» في جنيف اتفاق وقف إطلاق نار دائم في جميع أنحاء ليبيا.

وأوضح الناطق  باسم الخارجية الفرنسية في بيان منشور على صفحة السفارة بموقع «فيسبوك: «فرنسا تهنئ الأطراف الليبية على إحساسها بالمسؤولية، وتشيد بجهود بعثة الأمم المتحدة لتقديم الدعم».

البعثة الأممية تعلن توقيع اللجنة العسكرية «5+5» اتفاق وقف إطلاق نار دائم
نص اتفاق وقف إطلاق النار الدائم.. إخلاء خطوط التماس وتشكيل قوة عسكرية مشتركة
السفارة الفرنسية في ليبيا ترحب بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار الدائم

واعتبر الناطق الاتفاق «خطوة مهمة نحو ليبيا ذات سيادة ومستقرة وموحدة»، وتتطلب «وقف العمليات العسكرية، ومغادرة المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، وتفكيك الميليشيات، واتحاد الجميع في محاربة الإرهاب ووقف انتهاكات حظر توريد السلاح وفقًا للمبادئ المعتمدة في مؤتمر برلين ومناقشات الغردقة في مصر».

كما رحبت فرنسا بإجراء حوار سياسي بين الليبيين في تونس قريبًا، مذكرة بـ«التزامها بتحقيق تقدم شامل للعملية بقيادة الأمم المتحدة في سبيل إجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن»، وقالت: «يجب على جيران ليبيا أن يكونوا أصحاب المصلحة التامة في هذه العملية»، حسب البيان.

وتضمن اتفاق وقف إطلاق النار الدائم 12 بندًا شملت إخلاء خطوط التماس من الوحدات العسكرية ومغادرة المرتزقة في غضون ثلاثة أشهر، إضافة إلى تشكيل قوة عسكرية مشتركة، وإيقاف «خطاب الكراهية» وفتح الطرق في كل مناطق البلاد.

المزيد من بوابة الوسط