الولايات المتحدة تطالب الجهات الفاعلة في ليبيا بدعم تنفيذ وقف إطلاق النار بـ«حسن نية»

شعار السفارة الأميركية لدى ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

حثت الولايات المتحدة «الجهات الفاعلة» في ليبيا، الداخلية والخارجية، على دعم تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار «بحسن نية»، مؤكدة أن الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم، يمهد لمزيد من التقدم في منتدى الحوار السياسي الليبي الذي سيبدأ الأسبوع المقبل بهدف التوصل إلى حل دائم للصراع.

ورحبت الولايات المتحدة الأميركية، «ترحيبا حارا» بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا والذي تم توقيعه اليوم، في محادثات اللجنة العسكرية المشتركة في جنيف.

وقالت السفارة الأميركية في ليبيا اليوم، إن الاتفاق يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام نحو تحقيق المصالح المشتركة لجميع الليبيين في خفض التصعيد والاستقرار ورحيل المقاتلين الأجانب.

نص اتفاق وقف إطلاق النار الدائم.. إخلاء خطوط التماس وتشكيل قوة عسكرية مشتركة

نورلاند: أدعو مصر وتركيا إلى التشاور مباشرة حول ليبيا.. ولا أمل في انسحاب السوريين مع بقاء «فاغنر»

وتابع البيان: «نهنئ الطرفين على النتيجة الناجحة لمفاوضاتهما، ونهنئ الممثلة الخاصة للأمين العام بالإنابة ستيفاني وليامز على دورها الذي لا غنى عنه في تسهيل المحادثات».

وفي وقت سابق اليوم، وقع وفدا حكومة الوفاق والقيادة العامة المشاركان في اجتماعات اللجنة العسكرية في جنيف، اتفاق وقف إطلاق نار دائم في ليبيا.

 فيما قال السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند إنه يريد «تشجيع» القاهرة وأنقرة على التشاور مباشرة حول الوضع في ليبيا «كوسيلة لتجنب الحسابات الخاطئة».

وأضاف نورلاند، أن «أولئك الذين يدعون إلى انسحاب المقاتلين السوريين وغيرهم من غرب ليبيا، على سبيل المثال، لا يمكنهم أن يأملوا في حدوث ذلك طالما استمرت مجموعة فاغنر في تعزيز وجودها في الشرق»، حسب حوار مطول مع جريدة الشرق الأوسط اللندنية، اليوم الجمعة.

المزيد من بوابة الوسط