سفارة كندا تدعو إلى الإفراج الفوري عن محمد بعيو وإيقاف «خطاب الكراهية»

العلم الكندي، (أرشيفية: الإنترنت)

دعت سفارة كندا لدى ليبيا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن رئيس المؤسسة الليبية للإعلام التابعة لحكومة الوفاق محمد بعيو، مطالبة بإيقاف «خطاب الكراهية».

وانضمت السفارة إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا في إدانة الاعتقال خارج إطار القانون لبعيو وآخرين، حسب تدوينة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الخميس.

وأشارت إلى أن حرية الإعلام ضرورية للمصالحة ‎الليبية، متابعة «يجب أن يتوقف الخطاب الإعلامي التحريضي والتصعيدي وخطاب الكراهية الآن».

وشاركت السفارة الكندية البيان الخاص ببعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا حول الواقعة، والتي دعت فيه إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن بعيو، كما دانت السفارة الأميركية في ليبيا الاعتقال غير القانوني لبعيو.

يذكر أن مصادر متطابقة في طرابلس أكدت خطف بعيو، بعد نشره تسجيلًا لمكالمة هاتفية، مع آمر ما يعرف بـ«كتيبة ثوار طرابلس» أيوب أبوراص، قال إنها «رسالة تهديد»، ثم تلاها بتدوينة على حسابه، كتب فيها «المجرمون يهاجمون بيتي الآن في طرابلس»، كما نشرت صفحة «كتيبة ثوار طرابلس»، صورة لبعيو وبدا خلفه شعار الكتيبة، مما يشير إلى أنه في أحد مقراتها.

اقرأ أيضا: المركز الليبي لحرية الصحافة يدين خطف محمد بعيو ويطالب بحوكمة الإعلام

وفي 10 نوفمبر الماضي، أصدر رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، قرارًا بتعيين بعيو، رئيسًا للمؤسسة الليبية للإعلام، وهو القرار الذي أثار جدلا من قبل بعض الإعلاميين ونشطاء يصفون أنفسهم بـ«ثوار فبراير»، وامتد الجدل إلى داخل «الرئاسي» نفسه، حيث اعتبر عضو المجلس محمد عماري، قرار التعيين «غير شرعي» وطالب بالتراجع عنه.

المزيد من بوابة الوسط