«كتيبة ثوار طرابلس» تهاجم بعيو وتنتقد إقصاء «رجال بركان الغضب»

أحد عناصر كتيبة «ثوار طرابلس» يقرأ بيانا للكتيبة بشأن محمد بعيو، 21 أكتوبر 2020. (الإنترنت)

هاجمت كتيبة «ثوار طرابلس» رئيس المؤسسة الليبية للإعلام، محمد بعيو، مؤكدة أنها لن ترضى بأن «يحكم إعلامنا شخص دون مبدأ أو توجه حر شريف»، منتقدة في الوقت ذاته ما وصفته بـ«إقصاء رجال بركان الغضب».

وقالت الكتيبة في بيان بثته قنوات تلفزيونية محلية إن «بعيو لم يكن رمزًا من رموز ثورة 17 فبراير وليس ممن ضحوا بأنفسهم في نضالنا».

وتابعت «لن نرضى مهما حصل أن يحكم إعلامنا شخص دون مبدأ أو توجه حر شريف، وأن تذهب دماء شهدائنا هباءً منثورًا، كما لم نقبل الاستخفاف بالتضحيات الجبارة»، منتقدة ما وصفته بـ«إقصاء رجال بركان الغضب».

- كتيبة مسلحة في طرابلس تخطف رئيس مؤسسة الإعلام محمد بعيو

وأكدت مصادر متطابقة في طرابلس خطف بعيو، بعد نشره تسجيلا لمكالمة هاتفية، مع آمر «كتيبة ثوار طرابلس» أيوب أبوراص، قال عنها في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي بأنها «رسالة تهديد»، ثم تلاها بتدوينة أخرى، كتب فيها « المجرمون يهاجمون بيتي الآن في طرابلس.

ونشرت صفحة «كتيبة ثوار طرابلس»، صورة لبعيو وبدا خلفه شعار الكتيبة، مما يشير إلى أنه في أحد مقراتها. وقالت مصادر لـ«بوابة الوسط» إن عناصر مسلحة تابعة لـ«كتيبة ثوار طرابلس» تتمركز حالًيا أمام مبنى الإذاعة والتلفزيزن الليبي، بشارع الشط بطرابلس، حيث مقر مكتب محمد بعيو.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، في 10/9/2020 قرارًا بتعيين الإعلامي محمد بعيو، رئيسًا للمؤسسة الليبية للإعلام، وهو القرار الذي أثار جدلًا من قبل بعض الإعلاميين والنشطاء ومن يصفون أنفسهم بـ«ثوار فبراير»، وامتد الجدل إلى داخل المجلس الرئاسي نفسه، حيث اعتبر عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد، قرار التعيين «غير شرعي» وطالب بالتراجع عنه.

أحد عناصر كتيبة «ثوار طرابلس» يقرأ بيانا للكتيبة بشأن محمد بعيو، 21 أكتوبر 2020. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط