المعارضة الإيطالية تنتقد موقف الحكومة من أزمة الصيادين المحتجزين في بنغازي

زعيمة حزب (إخوة إيطاليا) اليميني المعارض، جورجيا ميلوني. (آكي)

انتقد حزبان معارضان في إيطاليا موقف حكومة رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، من أزمة الصيادين الصقليين المحتجزين في مدينة بنغازي منذ مطلع سبتمبر الماضي بتهمة الصيد في المياه الإقليمية الليبية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وقالت «آكي» إن زعيمة حزب «إخوة إيطاليا» المعارض، جورجيا ميلوني، اتهمت الحكومة الإيطالية بـ«الضعيفة»، وقالت مخاطبة مجلس النواب الإيطالي: «إذا كانت هذه الحكومة لديها، دعنا نقول الحد الأدنى من السمات الضرورية، لرأى (الجنرال خليفة) قواتنا البحرية قبالة شواطئ بلاده».

وفي ذات السياق، قال زعيم حزب «الرابطة» المعارض وزير الداخلية السابق، ماتيو سالفيني: «لقد أعطينا ليبيا المليارات، ونعطي كل شيء، لذا فإن الابتزاز ليس شيئا جيدًا»،  في إشارة إلى ما تردد عن رغبة «الجيش الوطني الليبي» في مقايضة إطلاق الصيادين بالإفراج عن ليبيين مدانين في إيطاليا في قضية تهريب البشر تعود للعام 2015.

وأضاف سالفيني، الذي شارك اليوم في وقفة تضامنية مع أسر الصيادين أمام مقر مجلس النواب في روما: «إذا كان لدينا وزير خارجية، نأمل أن يتذكره أحد»، وفق «آكي».

وأعلنت عضو مجلس الشيوخ الإيطالي، غابرييلا جيامانكو، أن وزير الخارجية، لويغي دي مايو، سيمثل أمام المجلس، غدا الخميس، لإحاطته بشأن تطورات أزمة الصيادين الصقليين المحتجزين في سجن بمدينة بنغازي منذ بداية شهر سبتمبر الماضي.

- مطالبة برلمانية أوروبية بتدخل بوريل في قضية الصيادين الصقليين المحتجزين ببنغازي
- معارضة إيطالية تدعو كونتي لطلب وساطة فرنسية لإطلاق الصيادين المحتجزين في بنغازي
- حاكم صقلية يطالب بـ«مزيد من الجهود» لأجل الصيادين المحتجزين في ليبيا
- الحكومة الإيطالية تتعهد بـ«حل إيجابي» لقضية الصيادين الصقليين المحتجزين في بنغازي

ونقلت «آكي» عن جيامانكو، وهي الناطقة باسم حزب «فورتسا إيتاليا» المعارض في جزيرة صقلية، تصريح صحفي قالت فيه: «التقيت بأفراد عائلات الصيادين المختطفين لأخبرهم أن الوزير دي مايو سيمثل أخيرًا أمام مجلس الشيوخ للإجابة غدا على طلب قدمته له فور احتجاز أبناء مقاطعتي من قبل ميليشيات (الجنرال خليفة) حفتر».

وأضافت جيامانكو أنه «على الرغم من المفاوضات الدبلوماسية التي تقول الحكومة إنها تجريها لتحرير الصيادين، أعتقد أنه من الضروري إيلاء اهتمام أكبر كي لا تخفت الأضواء في إيطاليا وفي الخارج عن هذه المسألة ويمكن لهؤلاء البحارة العودة إلى ديارهم قريبًا».

المزيد من بوابة الوسط