إيطاليا وروسيا تتوافقان على تعزيز التعاون بشأن ليبيا وتضغطان لتعيين مبعوث أممي جديد

لافروف ودي مايو خلال مؤتمر صحفي في موسكو الأربعاء 14 اكتوبر 2020. (آكي)

قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، إن هناك توافقا بين موسكو وروما بشأن الأزمة في ليبيا، مشيرا إلى وجود «طلب» و«ضغط» من جانب إيطاليا لتعيين مبعوث أممي خاص إلى ليبيا، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

جاء تصريح دي مايو خلال مؤتمر صفحي مشترك عقده، اليوم الأربعاء، في موسكو، مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

وتحدث دي مايو خلال المؤتمر الصحفي عن «وجود توافق» مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على «أهمية تعزيز التعاون» بين البلدين بشأن الأزمة الليبية. وذلك بشكل خاص «في هذا الوقت مع ظهور نافذة فرص لإحراز تقدم بمجال الاستقرار السياسي في ليبيا».

وجدد رئيس الدبلوماسية الإيطالية الدعوة إلى تعيين المبعوث الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، وقال إن «إيطاليا تطلب وتضغط لتعيين مبعوث أممي دون مزيد من التأخير».

- لافروف يجدد اتهام واشنطن بعرقلة تعيين مبعوث أممي جديد إلى ليبيا

وأضاف دي مايو، وفق «آكي» أن من «الأساسي ضمان الدعم الدولي لجهود بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، لتنظيم الاجتماع المقبل لمنتدى الحوار السياسي الليبي، وحماية الحوار الداخلي الليبي من أي تدخل خارجي سلبي».

وأكد دي مايو أن إيطاليا «تؤيد استئناف المفاوضات المباشرة داخل اللجنة العسكرية المشتركة، حتى يتم التوصل في ليبيا إلى اتفاق حقيقي لوقف دائم ومستدام لإطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح في سرت والجفرة».

وشدد وزير الخارجية الإيطالي على «ضرورة استئناف إنتاج وتصدير النفط من ليبيا فورا ودون شروط»، معتبرا أن ذلك «يعدّ عنصرا لا غنى عنه لدعم الاقتصاد الليبي وتخفيف التوترات في ظل استئناف العملية السياسية».

وأشار دي مايو رئيس الدبلوماسية الإيطالية إلى أنه «في الأسابيع الأخيرة، تم بالفعل إحراز تقدم في مجال إعادة فتح عملية الإنتاج في بعض المواقع». لكنه شدد على القول: «إننا نتوقع الآن أن يمتد الإنتاج ليشمل التراب الوطني الليبي بأكمله»، بحسب «آكي».

المزيد من بوابة الوسط