انطلاق اجتماع المسار الدستوري الليبي في القاهرة

رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل. (أرشيفية: الإنترنت)

انطلق اليوم، الأحد، اجتماع المسار الدستوري بشأن ليبيا الذي تستضيفه مصر، خلال الفترة من 11 وحتى 13 أكتوبر الجاري، برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة وفدي مجلسي النواب والأعلى للدولة، بهدف التباحث حول آليات حل الأزمة الليبية وأطر الدستور الليبي الجديد.

وأكد رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، في كلمة في مستهل الاجتماع، «أهمية نبذ الخلافات بين الأطراف الليبية»، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية. وأشار إلى أن «مصر قطعت على نفسها مساندة أشقائها في الدولة الليبية لإيجاد الحل الملائم للأزمة، ومن ثم قامت خلال السنوات الماضية بتقريب وجهات النظر وإحداث تقارب بين كل مكونات الدولة الليبية والانفتاح على كل الأطراف الساعية لحل الأزمة، دون الانحياز لأي طرف على حساب الأطراف الأخرى».

اقرأ ايضا: البعثة الأممية تعلن استئناف المحادثات الليبية – الليبية الشاملة

وقال رئيس المخابرات العامة المصرية إن «مصر تسعى للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي الليبية»، مؤكدا أن مصر تتمسك بالتسوية السياسية برعاية الأمم المتحدة»، ومشددا على ضرورة أن «يكون الحل ليبيا - ليبيا دون تدخل من أي أطراف خارجية». وأضاف: «حان الوقت لتحقيق تطلعات الشعب الليبي في الاستقرار عبر دفع المسار السياسي، حتى يكون لليبيا دستور يحدد الصلاحيات والمسؤوليات وصولا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية».

ونوه كامل إلى استضافة مدينة الغردقة أخيرا اجتماعات المسار الأمني والعسكري، التي تمهد لاجتماعات «5+5» برعاية الأمم المتحدة، مؤكدا أن الاجتماعات اتسمت بإيجابية من الأطراف الليبية المشاركة. وانطلقت خلال الأيام الماضية اجتماعات سياسية وأمنية حول ليبيا في المغرب وسويسرا ومصر، التي استضافت أخيرًا اجتماعات لوفود أمنية وعسكرية ممثلين عن حكومة الوفاق والقيادة العامة خلال الفترة من 28 إلى 29 سبتمبر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط