برلمانيون إيطاليون يدعون دي مايو إلى «التصرف بحزم» لإعادة الصيادين المحتجزين في بنغازي

أعضاء «حزب الرابطة» الإيطالي: كلاوديو دوريغون، ويليام دي ڤيكيس وفرانشيسكو تزيكييري الذين طالبوا دي مايو بالحزم في قضية الصيادين. (آكي)

دعا برلمانيون إيطاليون، وزير الخارجية والتعاون الدولي لويغي دي مايو إلى «التصرف بحزم» وإعادة الصيادين الصقليين الموقوفين في مدينة بنغازي من قبل الجيش الوطني الليبي.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» إن البرلمانيين المعارضين من «حزب الرابطة» هم كل من: كلاوديو دوريغون، ويليام دي ڤيكيس وفرانشيسكو تزيكييري.

وأضاف أن البرلمانين الثلاثة قالوا في مذكرة وجهوها إلى دي مايو، الجمعة: «نحن نطلق نداءً لأننا كمواطنين من بلديات ساحلية، والتي سنقدم فيها اقتراحًا رمزيا للتضامن، نشعر بقوة بالأواصر التي تربطنا بالصيادين الإيطاليين الثمانية عشر».

وذكر أعضاء حزب الرابطة أن هؤلاء «أوقفهم الجنرال (خليفة) حفتر قبل شهر تقريبًا، بتهمة تجاوز الحدود خلال عملية صيد في المياه الليبية المزعومة التي لا يعترف بها المجتمع الدولي على هذا النحو على أية حال، مثلما لا يعترف بأي كرامة سياسية للحاكم الذي نصّب نفسه».

وطالب البرلمانيون الثلاثة بـ«إثارة أكبر ضجة إعلامية حول مصير» الصيادين الصقليين، مشيرين إلى أنه «يتم تجاهل مكان احتجازهم وظروفهم الصحية بشكل لا يصدق»، بحسب «آكي»

واعتبروا «الصمت الصحفي والمؤسساتي بشأن الأمر غير مقبول، وكذلك طلبات حفتر، الذي ليوافق على الإفراج عنهم يطالب بإخلاء سبيل أربعة مهربين ليبيين أدينوا العام 2015 لتسهيل الهجرة السرية والقتل المتعدد بموت 49 مهاجرا حاولوا تهريبهم إلى إيطاليا».

- مطالبة برلمانية أوروبية بتدخل بوريل في قضية الصيادين الصقليين المحتجزين ببنغازي
- معارضة إيطالية تدعو كونتي لطلب وساطة فرنسية لإطلاق الصيادين المحتجزين في بنغازي
- حاكم صقلية يطالب بـ«مزيد من الجهود» لأجل الصيادين المحتجزين في ليبيا
- الحكومة الإيطالية تتعهد بـ«حل إيجابي» لقضية الصيادين الصقليين المحتجزين في بنغازي

وخلص دوريغون، دي ڤيكيس وتزيكييري إلى القول: «لذلك نطالب الوزير دي مايو بالتحرك بحزم، وإعادة مواطنينا إلى عائلاتهم وإعادة تأكيد مركزية ومكانة بلادنا في منطقة المتوسط، ​​والتي لا يمكن التشكيك فيها من خلال عمل قرصنة».

وأمس الخميس، طالب الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي، نائب رئيس حزب «فورتسا ايتاليا»، أنطونيو تاياني وزميله جوزيبي ميلاتسو، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، بالتدخل بشأن احتجاز السلطات في مدينة بنغازي 18 صيادا صقليا.

المزيد من بوابة الوسط