ويليامز: وقف إطلاق النار في ليبيا «هش وقابل للاهتزاز»

المبعوثة الأممية بالإنابة في ليبيا، ستيفاني ويليامز. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت المبعوثة الأممية بالإنابة في ليبيا، ستيفاني ويليامز، إن «البعثة دفعت للمضي قدما في تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا»، مشيرة إلى أن «وقفا للأعمال القتالية ساد المنطقة فعليا، وإن بشكل غير رسمي»، لكنها أوضحت أنه «هش وقابل للاهتزاز في أي لحظة».

وفي حوار نشرته جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية اليوم الأحد، عبرت المبعوثة بالإنابة عن ترحيب البعثة بمفاوضات الغردقة، معتبرة أنها «تطور إيجابي ضمن المسار الأمني العسكري».

وفي الـ28 والـ29 من سبتمبر، رعت بعثة الأمم المتحدة المحادثات الأمنية والعسكرية المباشرة، بين وفدي الجيش الليبي وحكومة الوفاق في مدينة الغردقة في مصر.

وقالت ويليامز: «نشعر بالامتنان للمشاركين من الطرفين لتحليهما بروح المسؤولية والشفافية، مما عزز الثقة المتبادلة وأكسب المحادثات تقدما ملموسا، توجت بجملة من التوصيات المهمة التي سوف تعرض لاحقا للنقاش على طاولة اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، التي نأمل أن تسهم في نهاية المطاف في التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا».

وليامز تتحدث عن مصير المرتزقة حال الاتفاق على وقف إطلاق نار دائم في ليبيا

يشار إلى أن توصيات اللقاء شملت «وقف حملات التصعيد الإعلامي وخطاب الكراهية، واستبدال خطاب التسامح والتصالح ونبذ العنف والإرهاب به»، فضلا عن «الإسراع في إطلاق السجناء من كل الأطراف، وتشكيل لجان مشتركة لهذا الغرض، وفتح خطوط التواصل بين الليبيين».

وذكرت ويليامز أن خروقات حظر التسليح في ليبيا «مستمرة من قبل عدد من الدول الأعضاء التي شاركت في مؤتمر برلين حول ليبيا، ولكل الأطراف في ليبيا». وأضافت: «قد تكون الوتيرة خفت في الفترة الأخيرة، لكن هذا لا يعني أنها توقفت».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط