تشاد تناشد مجلس الأمن الدولي وضع حد للتدخلات الخارجية في ليبيا

رئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي. (أرشيفية: الإنترنت)

ناشد وزير الشؤون الخارجية والتكامل الأفريقي التشادي، أمين أبا صديقي، مجلس الأمن الدولي، تحمل مسؤوليته ووضع حد للتدخلات الخارجية في ليبيا «التي تعرقل الحوار السياسي».

ورحب أمين أبا صديقي، في كلمة له نيابة عن الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو، خلال الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء السبت، بوقف إطلاق النار في ليبيا الذي أعلنه كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

وجددت تشاد مناشدتها مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته بوضع حد للتدخل الخارجي، داعية مرة أخرى جميع الليبيين إلى احترام وقف إطلاق النار، والمشاركة بحزم في عملية مفاوضات شاملة تؤدي إلى مصالحة وطنية حقيقية.

وتشكو تشاد من تكثيف عناصر جماعة بوكو حرام الإرهابية هجماتها، إذ قتل ستة جنود تشاديين قرب الحدود مع ليبيا مطلع سبتمبر، بينما قُتل الأسبوع الماضي عشرة جنود آخرين، بعد تعرضهم لكمين خلال مشاركتهم في عملية عسكرية ضد قاعدة لجماعة بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد، وفق ما أفاد مسؤول محلي.