السيسي: إن مواصلة القتال وتجاوز الخط الأحمر (سرت – الجفرة) ستتصدى مصر له

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة, 22 سبتمبر 2020. (الرئاسة المصرية)

جدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تأكيده أن مصر «ستتصدى» حال تجاوز خط «سرت - الجفرة»، مضيفا أن هذا التصدى «دفاعا عن أمن مصر القومي وسلامة شعبها».

وقال السيسي خلال كلمته أمام الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، إنه حال «مواصلة القتال وتجاوز خط سرت الجفرة في ليبيا، ستتصدى مصر له دفاعا عن أمنها القومي وسلامة شعبها». مجددا الدعوة لكل الأطراف إلى العودة إلى المسار السلمي من أجل الشعب الليبي.

وأكد السيسي تمسك مصر بمسار التسوية السياسية بقيادة الأمم المتحدة على أساس الاتفاق السياسى الموقع بالصخيرات ومخرجات مؤتمر برلين و«إعلان القاهرة»، الذى أطلقه رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وقائد «الجيش الوطنى»، المشير خليفة حفتر، والذي يرى أنه مبادرة سياسية مشتركة وشاملة لإنهاء الصراع فى ليبيا، ويتضمن خطوات محددة وجدولا زمنيا واضحا لاستعادة النظام وإقامة حكومة توافقية «ترقى لتطلعات الشعب الليبى».

وشدد على أن تداعيات الأزمة لا تقتصر على الداخل الليبى لكنها تؤثر على أمن دول الجوار والاستقرار الدولى، مضيفا أن «مصر عازمة على دعم الأشقاء الليبيين لتخليص بلدهم من التنظيمات الإرهابية والميليشيات، ووقف التدخل السافر من بعض الأطراف الإقليمية، التى عمدت إلى جلب المقاتلين الأجانب إلى ليبيا تحقيقا لأطماع معروفة وأوهام استعمارية ولَّى عهدها».

المزيد من بوابة الوسط