«صحة الوفاق»: توطين تقنية «بي سي آر» للكشف عن فيروس «كورونا» في 25 منطقة

وصول جهاز PCR للمركز الوطني لمكافحة الأمراض بمصراتة, 25 أبريل 2020 (الإنترنت)

قالت وزارة الصحة بحكومة الوفاق إنها نجحت في توطين تقنية «بي سي آر»- PCR الخاصة بالكشف عن فيروس «كورونا المستجد» في 25 منطقة في ليبيا، وأنها أهلت 120 عنصرًا بشريًّا من الأطقم الطبية والمساعدة على استخدام هذه التقنية، وذلك بموجب الاتفاق الموقَّع مع مركز بحوث التقنيات الحيوية.

وأوضحت الوزارة، في بيان مساء اليوم السبت، أن المرحلة الأولى من هذه الاتفاقية نجحت بعد توطين التقنية في المناطق الخمس وعشرين في جنوب وشرق وغرب ووسط ليبيا، مشيرة إلى أن توقيع الاتفاقية جاء «التزامًا من الوزارة بتطبيق خطة الاستجابة الوطنية لمكافحة جائحة كورونا، التي تستوجب رفع إجراءات التقصي ورصد حالات الاشتباه وزيادة عدد الاختبارات اليومية».

وأكدت كذلك أن هذه الاتفاقية، سمحت لوزارة الصحة بتأهيل وتدريب أكثر من 120 عنصرًا بشريًّا خلال المرحلة الأولى، فضلًا عن افتتاح مختبرات مرجعية لفحص حالات الاشتباه بفيروس «كورونا» داخل عدد من المدن، بعد تلقيهم برنامجًا تدريبيًّا نفذه خبراء من مركز بحوث التقنيات الحيوية، تتراوح فيه ساعات التدريب بين أربعين وستين ساعة للمنطقة الواحدة.

وجرى ترشيح المتدربين عن طريق المستشفيات، وفروع المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالمناطق، وفروع مركز بحوث التقنيات الحيوية، وأعضاء هيئات التدريس بالجامعات الطبية، وفق الوزارة.

وتستمر الاتفاقية لمدة خمس سنوات، وتتولى خلالها وزارة الصحة بحكومة الوفاق تقديم الدعم التقني بحوث التقنيات الحيوية، وتغطية احتياجاته من أجهزة ومعدات متطورة، ومواد تشغيل، للكشف عن الأمراض السارية، والجينية والمساهمة في تقليل التكاليف على صرف تحليل العينات خارجيًّا.

ونبهت الوزارة بأن «تقنية الـ (PCR) إحدى التقنيات الهامة التي تفتقر لها المختبرات الليبية الخاصة والعامة قبل تفشي الوباء، وكانت تمتلك ليبيا قبل توقيع الاتفاقية، عددًا من أجهزة PCR، بعضها لايعمل، موزعة على سبع مختبرات».