بدعم ألماني.. «الصحة العالمية» تعتمد على منسقين ميدانيين لتقييم احتياجات ليبيا الطبية

فريق المنسقين الميدانيين التابع لمكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا داخل أحد المستشفيات. (منظمة الصحة العالمية)

قالت منظمة الصحة العالمية إنها تعتمد على شبكة من المنسقين الميدانيين المنتشرين في مناطق مختلفة من ليبيا من أجل تقديم معلومات صحية منتظمة وحديثة، تحدد الفجوات الملحة وتدعم تقييم الاحتياجات الصحية المتعمقة في البلاد، بدعم ألماني.

وأوضحت المنظمة عبر صفحتها على «فيسبوك»، اليوم الثلاثاء، أن هذه الشبكة توفر قيمة هائلة لعمل المنظمة وإبرازها، مبينة أن الغرض من عمليات النشر هذه هو: «دعم توافر البيانات والتحليلات الصحية المحدثة بانتظام. وتحسين فعالية استجابة منظمة الصحة العالمية؛ والحد من العواقب الصحية للنزاع؛ وتعزيز التنسيق. ورفع مستوى رؤية منظمة الصحة العالمية في الميدان، وتحسين مشاركة المجتمع في عمل منظمة الصحة العالمية».

وأكدت المنظمة أنها تعمل في ليبيا مع وزارة الصحة على مستويات مختلفة لتقديم المساعدة الطبية المنقذة للحياة في البلديات والمدن التي تستضيف المهاجرين والنازحين داخليا واللاجئين والعائدين والمجتمعات المضيفة، وذلك بالتعاون الوثيق مع الدول الأخرى والدولية والشركاء الوطنيين.

وأضافت أن أزمة الهجرة وحالات الطوارئ التي طال أمدها تتطلب تقييمات منتظمة للاحتياجات ومشاركة وثيقة مع المستفيدين والشركاء، من أجل ضمان أن تكون المشاريع قائمة على الأدلة وتفي بالاحتياجات المحددة.

ولفتت المنظمة إلى أن القيود المفروضة على تنقل موظفي منظمة الصحة العالمية بسبب فيروس «كورونا المستجد» أدت إلى تقييد وصول المنظمة للموظفين إلى بعض المناطق لتقييم الاحتياجات ورصد الاستجابة الصحية والتنسيق مع أصحاب المصلحة.

وأشارت إلى أن بعض المنسقين الميدانيين التابعين للمنظمة قاموا بزيارة وتقييم الاحتياجات الصحية ومستويات الاستجابة المستمرة في بلديتي الخمس ومسلاتة في منطقة المرقب، وعقدوا اجتماعات مع مدير مستشفى الخمس التعليمي، ومدير إدارة الخدمات الصحية ببلدية الخمس، ومدير عام مستشفى مسلاتة، وموظفين آخرين في بلدة ودان في بلدية الجفرة، وأسهموا في توزيع إمدادات طبية على مركز العزل المحلي لدعمها في مكافحة فيروس «كورونا»، واجتمعوا مع رئيس المجلس المحلي ودان، ورئيس المستشفى والطاقم الطبي هنا.

وشكرت منظمة الصحة العالمية حكومة ألمانيا لتقديمها الدعم المالي للحفاظ على شبكة المنسقين الميدانيين.

مؤسسة «الوسط» الإعلامية تطلق حملة مناشدة دولية لإنقاذ ليبيا من تفشي «كورونا»

وفي 9 سبتمبر، بدأت حملة المناشدة الدولية التي أطلقتها مؤسسة «الوسط» الإعلامية، للوقوف مع الشعب الليبي، وهو يمر بمحنة قاسية يواجه فيها تفشي وباء «كورونا» في كل أرجاء البلاد، مفتقرًا إلى كل الوسائل والإمكانات لمواجهة هذه الأزمة التي اجتاحت العالم، في ظل تردٍّ مريع في الخدمات الأساسية، وشبه انهيار في البنية التحتية.

وانطلقت الحملة تحت شعار «أنقذوا الليبيين»، لتناشد «جميع المنظمات الدولية لحقوق الإنسان وصحة الإنسان تخصيص موارد لليبيا للمساعدة في إنقاذ الليبيين من هذا الوباء العالمي. دون المساعدة، سيستمر العديد من الليبيين في المعاناة حيث يستمر فيروس كورونا في اجتياح البلد الضعيف».

أحد منسقي منظمة الصحة العالمية في ليبيا. (منظمة الصحة العالمية)
تقديم احتياجات طبية لأحد المرافق الصحية. (منظمة الصحة العالمية)
فريق رصد في أحد مركز العزل المحلي. (منظمة الصحة العالمية)

المزيد من بوابة الوسط