«تطورات الملف الليبي» محور محادثات سيالة مع وزير خارجية تونس

سيالة (يمين) ووزير خارجية تونس. (وزارة الخارجية بحكومة الوفاق)

أطلع وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، نظيره التونسي عثمان الجرندي، على تطورات الملف الليبي بعد اجتماعات المغرب ومونترو والقاهرة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع سيالة مع الجرندي، اليوم الثلاثاء، وذلك في «إطار التنسيق بين البلدين حول عدة ملفات إقليمية ودولية»، حسب بيان لوزارة الخارجية بحكومة الوفاق، أشار إلى مناقشة الطرفين التعاون الثنائي واتفاقهما على «لقاء خبراء البلدين في أقرب وقت ممكن».

اقرأ أيضا بن شرادة: لقاءاتنا بالقاهرة «موفقة جدا» وناقشنا تفعيل خطوط الطيران مع المنطقة الغربية

بدوره، أكد الوزير التونسي دعم تونس «الحل السياسي الليبي - الليبي، وأنه لا مجال للحل العسكري»، مشددًا على  «أنه قد آن الأوان لإقامة الدولة المدنية الديمقراطية في ليبيا وانطلاق أعمال إعادة الإعمار».

والأسبوع الماضي، شهدت مدينة بوزنيقة المغربية، جولة من الحوار بين مجلسي النواب والأعلى للدولة، بدأت الأحد الماضي، وتوِّجت ببيان ختامي دعا إلى مواصلة الحوار، واستئناف هذه اللقاءات في الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر الجاري، وناشد الأمم المتحدة والمجتمع الدولي «دعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة، وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا».

كما شهدت مدينة مونترو السويسرية في الفترة من 7 إلى 9 سبتمبر الجاري، جولة أخرى من الحوار الليبي بدعوة من مركز الحوار الإنساني، وبرعاية الأمم المتحدة، وتوافَق المشاركون على إجراء انتخابات خلال 18 شهرًا، والبدء بإعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وبدأ أعضاء مجلس النواب المجتمعون في طرابلس، والمجلس الأعلى للدولة وشخصيات سياسية واجتماعية وعسكرية، الأربعاء الماضي، زيارة إلى القاهرة  لـ«مناقشة موقف مصر من الأحداث الجارية في ليبيا وما رؤيتهم خصوصًا المنطقة الغربية»، حسب تصريحات لعضو مجلس الدولة سعد بن شرادة لـ«بوابة الوسط».