بالصور: توافد مزيد المتظاهرين ضد الفساد وسوء المعيشة إلى شوارع بنغازي

مواطن يحمل لافتة للمطالبة بحماية المال العام ومحاربة الفساد، 11 سبتمبر 2020. (الإنترنت)

توافد مزيد المتظاهرين من شباب بنغازي إلى شوارع وأحياء المدينة التي تشهد لليوم الثاني مظاهرات حاشدة احتجاجًا على «تردي الأوضاع المعيشية، واستشراء الفساد»، ويأتي ذلك في وقت أصدر فيه رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، بيانًا أعلن فيه دعمه التظاهر السلمي، وتقديره «معاناة المواطنين».

وفي منطقة الصابري، أحد أحياء بنغازي، أضرم شباب النار في إطارات السيارات، هاتفين ضد سوء الأحوال المعيشية، على ما أفاد سكان من المنطقة في اتصال مع «بوابة الوسط».

لليوم الثاني.. مظاهرة في بنغازي ضد الفساد وسوء الخدمات

وشهدت مدن عدة في غرب ليبيا، مثل طرابلس ومصراتة والزاوية، تظاهرات حاشدة في الفترة من 23 إلى 29 أغسطس الماضي، ضد تردي الأوضاع المعيشية جراء نقص السيولة النقدية والوقود وانقطاع الكهرباء المستمر وسوء الإدارة العامة.

واتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، الخميس، جماعات مسلّحة «مرتبطة» بحكومة الوفاق باستعمال «القوّة الفتّاكة» لفضّ المظاهرات السلمية، التي اندلعت أواخر أغسطس ضد الفساد، وقالت إن هذه الجماعات «احتجزت تعسفيا أشخاصا في العاصمة، وعذّبتهم، وأخفتهم».

حرق الإطارات وغلق الشوارع
وطالب محتجو بنغازي بمحاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين عنه، فيما تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر سحبًا من الأدخنة المتصاعدة.

وإضرام النار في الإطارات، كان سلوكًا حاضرا في يوم التظاهرات الأول أمس الخميس، حيث أفاد مراسل «قناة الوسط» بأن محتجين أضرموا النار في الإطارات وأغلقوا شارع جمال عبدالناصر.

مظاهرة في بنغازي احتجاجا على «سوء الخدمات وغياب مؤسسات الدولة»

عقيلة صالح يدعو لاجتماع عاجل لتلبية مطالب المحتجين في بنغازي

وردد المتظاهرون على مدى اليومين هتافات باسم ليبيا، ومناهضة للفساد والظلم، ومطالبة بإسقاط جميع الأجسام السياسية، محملين إياها مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع.

وبالموازاة، أفاد شهود عيان لـ«بوابة الوسط»، أمس الخميس، بخروج تظاهرة حاشدة وسط مدينة البيضاء للمطالبة بإسقاط الحكومة الموقتة.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بـ«الأوضاع المعيشية الصعبة» التي تمر بها البلاد بشكل عام، ومنطقة الجبل الأخضر خصوصا من حيث شح المياه، والانقطاع المتكرر للكهرباء، مؤكدين «دعمهم الجيش الليبي».

عقيلة صالح يرد على الاحتجاجات
إلى ذلك، دعا رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، الخميس، كلا من رئيس الحكومة الموقتة، عبدالله الثني، ومحافظ المصرف المركزي في بنغازي، علي الحبري، ومدير شركة البريقة، ورؤساء اللجان النوعية بمجلس النواب لاجتماع عاجل لتلبية مطالب المحتجين في مدينة بنغازي.

وقال عقيلة في بيان، الجمعة، إن المجلس «يقدر ما يعانيه الشعب من نقص السيولة وانقطاع الكهرباء وتردي الخدمات»، ورأى أن الحل يتمثل في «تشكيل سلطة جديدة واحدة تنال ثقة الشعب ودعم المجتمع الدولي، من أجل حصول المواطن على حقوقه».

عقيلة صالح: تشكيل سلطة واحدة تنال ثقة الشعب هو الحل ليحصل المواطن على حقوقه

وأشار إلى دعوته الحكومة الموقتة والجهات التابعة لها للاجتماع لمعالجة تحقيق «المطالب المشروعة» للمواطنين ومعرفة أسباب القصور والتقصير والتأخير في توفير احتياجاتهم، و«ستُتخذ الإجراءات اللازمة لوضع الأمور في نصابها الصحيح».

وأوضح عقيلة تكليفه الجهات الرقابية بالتحقيق الفوري فيما «يثار من شبهات فساد»، على أن يتم إعلان النتائج في أقرب وقت، وتوضح المعوقات والمشاكل التي تعترض الحكومة في أداء مهامها، مؤكدًا أن «التظاهر السلمي حق دستوري، يوصيكم بعدم الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة بل المحافظة عليها وحمايتها».

مظاهرة في بنغازي لمناهضة الفساد وتردي الأحوال المعيشية، 11 سبتمبر 2020. (الإنترنت)
سحب دخان متصاعدة بعد إضرام شباب النار في إطارات بمنطقة الصابري، 11 سبتمبر 2020. (الإنترنت)
محتجون يضرمون النار في الإطارات خلال تظاهرة في بنغازي، 10 سبتمبر 2020. (الإنترنت)
محتجون يضرمون النار في الإطارات خلال تظاهرة في بنغازي، 10 سبتمبر 2020. (الإنترنت)
تظاهرة وسط مدينة البيضاء للمطالبة بإسقاط الحكومة الموقتة، 10 سبتمبر 2020. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط