امحمد شعيب ينفي أن يكون وقّع «مرغما» على وثيقة الاتفاق السياسي بالصخيرات العام 2015

النائب الأول السابق لرئيس مجلس النواب، رئيس لجنة الحوار التي مثلت المجلس في الصخيرات، امحمد شعيب. (أرشيفية: بوابة الوسط)

نفى النائب الأول السابق لرئيس مجلس النواب، ورئيس لجنة الحوار التي مثلت المجلس في الصخيرات، امحمد شعيب، أن يكون وقّع على وثيقة الاتفاق السياسي الليبي بمنتجع الصخيرات «مرغما»، مؤكدا أنه لا يزال «ممتنا» لهذه الخطوة، وفق ما نشره عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك».

وجاء نفي شعيب ردا على ما ذكره «السيد محمود فحيل البوم» أثناء مداخلته على قناة «ليبيا الحدث» بشأن إرغام رئيس لجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب في حوار الصخيرات، حينها امحمد شعيب للتوقيع على وثيقة الاتفاق السياسي يوم 17 ديسمبر 2015.

وقال شعيب «لم يخطر ببالي وأنا أشارك في حوار الصخيرات أن أقوم بالرد على الأكاذيب وخطاب العنف والكراهية والتخوين وما إلى ذلك من البذاءات التي صاحبته واستمر بعد ذلك»، مشيرا إلى أن «آخرها المقابلة التي أجرتها قناة الحدث وأدارها الدكتور أحمد...».

وأكد شعيب قائلا: «وفي صلب الموضوع أود أن أنفي بشكل قطعي ولا لبس فيه ولا غموض ما تفضل به السيد محمود فحيل البوم والمتعلق بأنني وقعت على الوثيقة مرغما، بل وأكثر من ذلك ما زلت ممتنا بما قمت به وكل زملائي في المجلس وخارجه وإلى أن يقدم لنا كل من أعاق تنفيذ الوثيقة في شرق البلاد وغربها».

وأوضح شعيب أنه يعني بذلك تقديم «بديل أفضل (غير الحرب الأهلية)»، مؤكدا أنه سيكون «متمسكا بها خشية القفز في الهواء الذي يجيده البعض..».