لافروف: أطراف الأزمة الليبية تجتمع في موسكو بحثا عن القواسم المشتركة

لافروف خلال اجتماعه مع الرئيس السوري في دمشق. الاثنين 7 سبتمبر 2020. (الخارجية الروسية)

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن أطراف الأزمة الليبية ستجتمع في موسكو «بحثا عن القواسم المشتركة»، دون أن يحدد موعدا لذلك، لكنه أكد دعم بلاده مبادرات وقف إطلاق النار الفوري وغير المشروط لكافة العمليات القتالية في ليبيا.

ونفى لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، اليوم الاثنين، الاتهامات الموجهة إلى روسيا باستخدام قاعدة حميميم في سورية لنقل أسلحة ومرتزقة إلى ليبيا، معتبرا أنها «ادعاءات عارية من الصحة»، وفق ما نقلت وكالة «سبوتنيك».

وذكر لافروف خلال حديثه إلى الصحفيين بأن طبيعة الأزمة الليبية «تعود جذورها إلى مغامرة لحلف الناتو»، مشيرا إلى أن «روسيا كانت منذ أول أيام الأزمة الليبية الدولة الوحيدة التي احتفظت بالعلاقات مع كافة القوى المنخرطة بالنزاع».

وأضاف وزير الخارجية الروسي أنه «مع مرور الوقت أدركت الأطراف الخارجية استحالة الحل العسكري للأزمة الليبية»، مجددا الدعوة إلى «وقف فوري غير مشروط» لإطلاق النار في ليبيا لأن موسكو «تريد تسوية الصراع عبر الحوار».

المزيد من بوابة الوسط