عمداء بلديات طرابلس الكبرى يطالبون «الرئاسي» بتوفير محطات كهرباء عاجلة

الوحدة الثانية في محطة كهرباء جنوب طرابلس الغازية، (أرشيفية: صفحة شركة الكهرباء على فيسبوك)

طالب عمداء بلديات طرابلس الكبرى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بتوفير محطات كهرباء عاجلة لتغطية العجز؛ لعدم وجود محطات توليد كافية في العاصمة، و«رفض معظم المدن القريبة والبعيدة التعاون في طرح الأحمال».

جاء ذلك في خطاب حمل توقيعات عمداء المجالس البلدية في «طرابلس المركز، حي الأندلس، سوق الجمعة، عين زارة، أبوسليم»، أمس الأربعاء.

ودعوا إلى أن تكون الإجراءات الإدارية والمالية بمنتهى الشفافية، قائلين إنهم «سيحملون أي جهة تنفيذية أو رقابية المسؤولية القانونية والأخلاقية في حالة عرقلة هذا الطلب».

ولفت الخطاب إلى أن مواطني العاصمة «أكثر من عانوا جراء طرح الأعمال وسوء إدارة شبكة الكهرباء طيلة السنوات الماضية»، متابعا أن هذا جاء «نتيجة عدم اهتمام واكتراث شركائنا في الوطن، ورفض الأغلبية المشاركة في خفيف العبء على مواطنينا، والدليل ما تمر به طرابلس هذه الأيام، حيث وصلت الطاقة المستهلكة فيها الإثنين الماضي إلى 100 ميغاوات فقط، واستمر طرح الأحمال إلى درجة لا تطاق».

اقرأ أيضا: السراج يتحدث عن «خطة قصيرة المدى» لمعالجة أزمة الكهرباء

ويوم الإثنين الماضي، أوضحت الشركة العامة للكهرباء، أسباب زيادة ساعات طرح الأحمال في منطقة طرابلس الكبرى، آملة أن يتفهم المواطنون حقيقة الوضع الذي تمر به الشركة الكهربائية للحفاظ على الشبكة العامة وتفادي حدوث حالة إظلام تام.

وقالت الشركة إن الأمر يعود «لارتفاع درجات الحرارة وعدم استجابة بعض المناطق لعملية برنامج طرح الأحمال والتهجم على بعض محطات التحويل وإرجاع التيار الكهربائي بالقوة»، معتبرة أن ذلك من شأنه أن «يشكل عبئا إضافيا على الشبكة، ينتج منه خروج بعض وحدات التوليد عن الخدمة بشكل متكرر، وهو ما ترتب عليه زيادة ساعات طرح الأحمال على منطقة طرابلس الكبرى».

المزيد من بوابة الوسط