تعليق العمل في «رأس لانوف للنفط» 10 أيام بسبب «كورونا»

شعار شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز، (أرشيفية: الإنترنت).

قررت شركة «رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز» تعليق العمل في جميع الإدارات والمكاتب لمدة عشرة أيام اعتبارًا من اليوم الثلاثاء.

جاء ذلك بعد تسجيل إصابات بفيروس «كورونا المستجد» في الطاقم الطبي لعيادة المدينة السكنية بالشركة، حسب بيان على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

المستثنون من القرار
واستُثني القرار الورديات العاملة بالإدارة العامة للعمليات، ومختبر المياه، وأفراد الحماية بمراقبة الأمن الصناعي، ومكتب شؤون مجلس الإدارة، والإدارة المالية، والعاملون بمراقبة برمجة الإنتاج وتخطيط الصيانة، ووحدة الشبكات التابعة لإدارة الخدمات، ووحدتا الإطفاء بالمدينة السكنية والمجمع الصناعي في الحد الأدنى، وإدارة الصحة المهنية والخدمات الطبية، على أن يكون ذلك بالحد الأدنى من العاملين.

ووجهت الشركة بتسيير العمل عن بعد من قبل مديري العموم والإدارات ورؤساء الأقسام من داخل المدينة السكنية، ويمنع مغادرتها، وإتمام أعمال الصيانة الطارئة في منطقتي المرافق والخزانات الباردة عبر الاستدعاء، ومن خلال مراقبة برمجة الصيانة.

تأجيل أعمال الصيانة
كما أجلت أعمال الصيانة المبرمجة وتوقف كافة الأعمال المقاولة داخل المجمع الصناعي والمدينة السكنية، فيما عدا أعمال النظافة والصرف الصحي، ودعت إدارتي الصيانة وخدمات الصيانة إلى تحديد مجموعات للصيانة الطارئة.

وأشار البيان إلى صرف الراتب الأساسي للعاملين خلال تلك الفترة، باستثناء فئتي «العاملين من بعد، وتحت الطلب»، على أن يتم تحديدهم بموجب كشوفات وباعتماد المدير العام المختص.

وطالب إدارة المواد بتحديد العدد اللازم لمباشرة أعمال المشتريات والمخازن عند الطلب، على أن يتواجد الحد الأدنى من العمالة في مكاتب الشركة في طرابلس وبنغازي لتسيير الخدمات الضرورية ويتم تحديدها بالتنسيق مع المدير العام المختص .

ودعت الشركة إلى الالتزام بتنفيذ الإجراءات المنصوص عليها بالدليل الاسترشادي للوقاية من فيروس «كورونا»، لافتة إلى أن استمرار العمل بهذا القرار مرتبط بتطور الوضع الوبائي في الفترة المقبلة.

وأمس الإثنين، أعلن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، إخلاء حقل الشرارة النفطي ووقف العمليات به، بعد وفاة أحد الموظفين بفيروس كورونا، «نتيجة مخالطته أفرادًا من حرس المنشآت النفطية والمرتزقة الأجانب»، حسب بيان المؤسسة.

المزيد من بوابة الوسط