«نوفا»: دي مايو يصل إلى طرابلس في زيارة لليبيا يلتقي خلالها عقيلة صالح

وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، (أرشيفية: آكي)

وصل وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، صباح الثلاثاء، إلى العاصمة طرابلس، ومن المقرر أن يتوجه رئيس الدبلوماسية الإيطالية إلى برقة للقاء رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، حسب وكالة الأنباء الإيطالية «نوفا».

وتأتي زيارة دي مايو بعد ثلاثة أيام من قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، إيقاف وزير الداخلية المفوض، فتحي باشاغا، احتياطيًّا عن العمل ومثوله للتحقيق الإداري أمام المجلس خلال أجل أقصاه 72 ساعة من تاريخ صدور هذا القرار.

اقرأ أيضا إيقاف باشاغا.. تصريحات ومواقف عجلت بصدام الوزير مع «الرئاسي»

وقالت «نوفا» إن دي مايو «لا يرغب من خلال زيارته طرابلس الدخول في الصدام السياسي بين الشخصيات الحكومية المختلفة، لكن التذبذب في موقف باشاغا يقلق روما، وكذلك الدول الأوروبية الأخرى والولايات المتحدة نفسها».

وتعاون باشاغا خلال السنوات الأخيرة، لاسيما في مكافحة الإرهاب، كما اكتسب دورًا بداية من المعركة التي خاضتها حكومة الوفاق في صيف 2016 لتحرير سرت من تنظيم «داعش»، الإرهابي، حسب «نوفا».

وأشارت الوكالة الإيطالية إلى أن دي مايو «يسعى خلال الزيارة لفهم ما يحدث، مع التأكيد على أنه الوقت المناسب للدفع نحو اتفاق وقف إطلاق النار النهائي مع سلطات برقة، بقيادة رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح».

وفي حيثيات قراره، أكد المجلس الرئاسي أن التحقيق مع باشاغا يأتي على خلفية «التصاريح والأذونات وتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين والبيانات الصادرة عنه حيال المظاهرات والأحداث الناجمة عنها، التي شهدتها مدينة طرابلس وبعض المدن الأخرى، والتحقيق في أية تجاوزات ارتُكبت في حق المتظاهرين».

لقاء مقرر مع عقيلة صالح
كما سيتوجه دي مايو إلى طبرق للقاء عقيلة صالح، ومن بين الموضوعات التي ستتم مناقشتها ملف صناعي وتجاري ضخم، فيما يرافقه وكيل وزارة الخارجية مانليو دي ستيفانو، وفقًا لما نقلته وكالة «نوفا».

وقالت «نوفا» إن وزارة الخارجية الإيطالية تسعى «لإعادة تنشيط اللجنة الإيطالية الليبية المختلطة بشأن القضايا الاقتصادية للتعامل مع الائتمانات التي تطالب بها الشركات الإيطالية والآفاق والمشاريع ذات الاهتمام المشترك لإعادة إطلاق العلاقات الاقتصادية».

المزيد من بوابة الوسط