محامون يتظاهرون أمام مجمع المحاكم في طرابلس ويطالبون بإطلاق الموقوفين ومحاسبة الفاسدين

جانب من تظاهر المحامين أمام مجمع المحاكم في طرابلس، 26 أغسطس 2020 (صورة من فيديو للمظاهرة: الإنترنت)

تظاهر عدد من المحامين والصحفيين أمام مجمع المحاكم في العاصمة طرابلس صباح اليوم الأربعاء، ضد الاعتقالات والفساد، مطالبين بحرية الرأي والتعبير، ومحاسبة المعتدين على المتظاهرين، وإطلاق جميع الموقوفين، والإسراع في محاسبة الفاسدين. 

وهتف المتظاهرون «لا شرقية .. ولا غربية .. ليبيا وحدة وطنية» و «لا لا للفساد » و«الدستور .. الدستور.. لبناء دولة القانون» ورفعوا لافتات كتب عليها: «من حقي التظاهر ومن واجبك حمايتي»، و«التظاهر السلمي من مظاهر الدولة المدنية، ولا لتكميم الأفواه». 

مطالب نقابة المحامين
وتلا نقيب المحامين بيانا صادرا عن النقابة العامة للمحامين تدين فيه الاعتداء على حق التظاهر السلمي والحرية والتعبير المكفول قانونا، وتحتج على أي انتهاكات، مطالبة بوقف الاعتداء و«قتل المتظاهرين».

اقرأ أيضا: متظاهرون يصلون إلى بيت السراج في طرابلس

وشددت على ضرورة ملاحقة من اعتدوا على المتظاهرين وتسليمهم إلى العدالة، وكذلك تحقيق مطالب الشعب من دون خوف أو إرهاب، كما دعت إلى رفع معاناة المواطن الليبي وعدم اتباع سياسة تكميم الأفواه والترهيب.

وطالبت النقابة بإطلاق جميع الموقوفين الذين جرى اعتقالهم، وتحسين الظروف المعيشية للمواطن، ومكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين، وتقديم أدلة ملموسة على ذلك فورا، مع سرعة إنهاء الأجسام الموازية، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وخروج جميع القوات الأجنبية المتواجدة في ليبيا فورا، وتوجيه رسالة للدول الداعمة الحرب في ليبيا بضرورة التوقف عن دعم الحرب، إضافة إلى ضرورة إعادة تصدير النفط، وإنتاجه.

المكان الذي شهد أول وقفة في العاصمة في 2011
وأمام مقر مجمع المحاكم في طرابلس، نظم قضاة ومحامون ووكلاء نيابة في 21 نوفمبر العام 2011 أول وقفة احتجاجية في العاصمة ضد القتل والعنف التي ارتكبتها أجهزة النظام السابق بحق المتظاهرين الذين أشعلوا ثورة فبراير في مدينة بنغازي.

وتشهد طرابلس احتجاجات على تردي الخدمات وتفشي الفساد منذ الأحد الماضي، فيما يطالب المتظاهرون بإبعاد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج عن السلطة.