مؤسسة النفط تبحث الظروف الاستثنائية والتحديات الصعبة أمام القطاع في ليبيا

اجتماع موسع لمجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها التابعة, 24 أغسطس 2020. (مؤسسة النفط)

بحثت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الإثنين، الظروف الاستثنائية والتحديات الصعبة التي يمر بها قطاع النفط والغاز في ليبيا، نتيجة الإقفالات «غير القانونية والمتكررة للمواقع الإنتاجية المختلفة بالحقول والموانئ النفطية»، وتأثيراتها السلبية والضرر الناجم بالمعدات السطحية، وعدم توفر الميزانيات المناسبة.

وبحسب بيان للمؤسسة اليوم، عقد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، اجتماعًا موسعًا بقاعة (السرير) بمقر المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، وعبر الدائرة المغلقة من مقر شركة الخليج العربي للنفط وشركة الجوف للتقنية النفطية في بنغازي، ومقر شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز بمرسى البريقة، بحضور أعضاء مجلس الإدارة جاد الله العوكلي وبلقاسم شنقير والعماري محمد العماري، ورؤساء لجان ومجالس إدارات الشركات النفطية التابعة للمؤسسة، بالاضافة إلى معهد النفط الليبي ومعهد النفط للتأهيل والتدريب ومصحة النفط، بالإضافة إلى مديري إدارات الصحة والسلامة والبيئة والشؤون القانونية والمالية بالمؤسسة.

واُستُهل الاجتماع بالترحم على أرواح العاملين الذين توفوا بسبب جائحة «كورونا»، وتمت مناقشة آخر المستجدات والإجراءات الوقائية المتخذة من قبل شركات القطاع، فيما يتعلق بمكافحة فيروس كورونا (كوفيد 19)، وفق الإجراءات المحالة من إدارة الصحة والسلامة والبيئة بالمؤسسة، وما يجب اتخاذه من خطوات احترازية في المستقبل.

وشدّد رئيس وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، على ضرورة التأكد من سلامة الإجراءات المتبعة للوقاية من الوباء، واتخاذ الترتيبات اللازمة لذلك من خلال العمل والتنسيق مع إدارة الصحة والسلامة والبيئة، ومصحة النفط، بالإضافة إلى تزويد الصيدليات بالحقول والموانئ بالأدوات الصحية اللازمة التي تعتبر خط الدفاع من هذا الوباء سريع الانتشار، مثل توفير مواد التعقيم والكحول والكمامات وغيرها من هذه المستلزمات، كما أكدوا أهمية الالتزام بالإجراءات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، وأخذ الاحتياطات الضرورية في المناطق السكنية بالمواقع الإنتاجية كرأس لانوف، والبريقة، وغيرهما، ودراسة استحداث مناطق عزل للطوارئ بالمناطق القريبة من المواقع الإنتاجية، وتزويدها بالاحتياجات اللازمة، والاطمئنان على صحة الأطقم الطبية العاملة بمصحة النفط، والعيادات الصحية بالمواقع النفطية المختلفة.

وأوضح صنع الله، أن القطاع يمر بأوضاع فنية ومالية صعبة للغاية جرَّاء التحديات الأمنية، والإغلاقات المتكررة وغير القانونية لمنابع النفط، التي تعيق اتخاذ إجراءات أسرع لمواجهة جائحة «كورونا» التي فاجأت الجميع، كما أثر نقص الميزانيات والإقفالات غير القانونية للنفط سلبيًّا على تنفيذ عديد المشاريع والبرامج الطموحة التي كانت المؤسسة تسعى إلى تنفيذها، بالإضافة إلى مشاريع المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة، والطاقة الشمسية بالمناطق المجاورة لعملياتها.

واختتم المهندس صنع الله الاجتماع قائلًا: «إن كل ما يهمنا في هذه المؤسسة العريقة التي تجاوز عمرها الخمسين عامًا، هو رفع المعاناة عن العاملين بقطاع النفط والشعب الليبي الكريم الذي ليس له علاقة بما يجري من صراعات، وتجنيب المناطق النفطية أي تصعيد عسكري نظرًا لخطورة ما تحتويه من مواد هيدروكربونية ومواد كيميائية خطيرة وما تشكّله من خطر على المواني النفطية والعاملين والمواطنين».

اجتماع موسع لمجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها التابعة, 24 أغسطس 2020. (مؤسسة النفط)
رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط, (مؤسسة النفط)
اجتماع موسع لمجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها التابعة, 24 أغسطس 2020. (مؤسسة النفط)

المزيد من بوابة الوسط