رئيس البرلمان العربي يرحب بوقف إطلاق النار في ليبيا ويدعو إلى حوار سياسي شامل

رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي. (الإنترنت)

رحب رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، بالبيانات الصادرة عن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، بوقف إطلاق النار وكل العمليات القتالية في الأراضي الليبية، تمهيدا لتهيئة الأجواء نحو استئناف العملية السياسية في دولة ليبيا.

ودعا رئيس البرلمان العربي جميع الأطراف الليبية إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية وتغليب مصلحة ليبيا وشعبها الشقيق فوق أي اعتبار من خلال حوار سياسي شامل، باعتباره السبيل الوحيد لخروج ليبيا من أزمتها الراهنة و«تحقيق ما يتطلع إليه الشعب الليبي من العيش بأمان وسلام وتنمية واستقرار».

ماذا جاء في مبادرتي السراج وعقيلة صالح؟

السراج وعقيلة يعلنان وقف إطلاق النار واستئناف تصدير النفط والدعوة إلى انتخابات

وأكد أن نجاح هذا الحوار يتطلب وجود إرادة سياسية وطنية لدى الأطراف الليبية، بعيدا عن التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية، والتي «تهدف إلى إذكاء الصراع والاستحواذ على ثروات الشعب الليبي الشقيق»، فضلا عن ضرورة «خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من كل الأراضي الليبية وتفكيك الميليشيات المسلحة واستعادة سلطة الدولة والحفاظ على مقدرات الشعب الليبي».

وأعرب السُّلمي عن دعم البرلمان العربي التام للتوصل إلى تسوية شاملة للوضع في ليبيا، ودعم سيادة ليبيا واستقلالها ووحدتها الوطنية، والرفض القاطع لجميع صور التدخل الأجنبي في الشأن الليبي.

وفي وقت سابق من اليوم أصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، بيانين، اليوم الجمعة، أعلنا فيهما وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

وتضمن البيانان الدعوة إلى «استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي».

المزيد من بوابة الوسط