المغربي: تصدير «قدر محدود» من المنتجات النفطية بالموانئ لتخفيف أزمة الكهرباء

آمر حرس المنشآت النفطية التابع للقيادة العامة، اللواء ناجي المغربي، (الإنترنت)

قال آمر حرس المنشآت النفطية التابع للقيادة العامة، اللواء ناجي المغربي، الثلاثاء، إنه سيجري السماح بقدر محدود فقط من الصادرات عبر الموانئ النفطية المحاصرة لتحرير مساحات تخزينية، والتمكين من إنتاج وقود من أجل محطات الكهرباء.

وأوضح المغربي في تصريح إلى وكالة «رويترز» أنه وفقا لقرار من القائد العام، المشير خليفة حفتر، لن يجري تصدير سوى ما هو مخزن في الصهاريج بالموانئ المحاصرة.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، أعلن المغربي، أنه لا مانع من فتح الموانئ والمنشآت النفطية، بناء على قرار من حفتر، بعد الاجتماع مع عضو مجلس الإدارة لمؤسسة النفط، جاد الله العوكلي، ورئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للنفط، محمد بن شتوان.

حرس الموانئ النفطية التابع للقيادة العامة يعلن «فتح الموانئ النفطية»

فيما قال مهندس نفط بالمنطقة، إن الفتح الموقت سيسمح بإفراغ الصهاريج التي تحوي مكثفات، لتخفيف حدة أزمة توليد الكهرباء.

وازدادت مشكلة انقطاع الكهرباء في شرق البلاد، تفاقما بفعل الإقفالات النفطية منذ يناير، وفق وكالة «رويترز»، وأدت الإقفالات إلى تراكم المكثفات المخزنة وانخفاض في إنتاج الغاز المستخدم في توليد الكهرباء، كما تراجع إنتاج الوقود المكرر محليا، وحدت ضغوط مالية من واردات الوقود لتوليد الكهرباء.

فيما لم يصدر تعليق حتى الآن من المؤسسة الوطنية للنفط، على إعلان المغربي.

المزيد من بوابة الوسط