باشاغا لوزير دفاع قطر وتركيا: الحرب ستعود رحاها في أي لحظة

وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، خلال استقباله وزيري دفاع تركيا خلوصي آكار وقطر خالد العطية, 17 أغسطس 2020. (داخلية الوفاق)

أكد وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، خلال استقباله وزيري دفاع تركيا خلوصي آكار وقطر خالد العطية، مساء اليوم، بفندق كورنثيا بطرابلس، «ضرورة الحذر من الأخطار التي ما زالت محدقة بليبيا»، مضيفا أن «الحرب سوف تعود رحاها في أي لحظة».

وأشاد باشاغا، بالدور التركي والقطري ودعمهما حكومة الوفاق في الحرب على طرابلس، مشددا على أن اللقاء يعبر عن أواصر الأخوة والترابط بين الأشقاء في تركيا وقطر، الأمر الذي انعكس على توطيد التعاون المشترك بين ليبيا وتركيا وقطر في كافة المجالات وخاصة الأمنية منها.

واستعرض باشاغا، خلال اللقاء آلية عمل وزارة الداخلية التي تهدف إلى بناء القدرات وإصلاح وتطوير منتسبي الوزارة.

المشري يبحث مع وزيري الدفاع التركي والقطري آخر مستجدات الأوضاع السياسية والعسكرية في ليبيا

من جهته قال وزير الدفاع التركي، إن «ليبيا تعني الكثير نظرا لترابط العلاقات الثنائية منذ القدم وتناغم الحضارات مع بعضها منذ سنين ماضية»، مضيفا «تربطنا بليبيا علاقات قديمة وحضارات فائتة ولن نتخلى عن الليبيين في وقت احتاجوا فيه لردع العدوان على طرابلس.. لابد من استقرار ليبيا وأن ينعم الليبيون بخيرات بلدهم ومقدراتها».

وعبر آكار عن تطلع بلاده إلى توسيع العلاقات الأمنية والعسكرية مع ليبيا، بما يخدم «المصلحة المشتركة» للبلدين الصديقين.

من جهته دعا أكد وزير الدفاع القطري كافة الليبين إلى «رأب الصدع وتجاوز هذه المرحلة للوصول بليبيا لبر الأمان».

حضر اللقاء رؤساء مصالح وأجهزة ومديرو الإدارات بوزارة الداخلية، وعدد من المسؤولين الأمنين والعسكريين في تركيا وقطر.

المزيد من بوابة الوسط