128.67 ألف ليبي عاطل أكثر من نصفهم إناث.. ونسبة خريجي الجامعات الأعلى

أظهر تحليل إحصائي صادر عن وزارة العمل والتأهيل بحكومة الوفاق أن إجمالي الباحثين عن عمل المسجلين لديها وصل إلى 128 ألفا 679 طالب عمل حتى يونيو الماضي، أكثريتهم من الإناث (56.4%)، إذ وصل عددهن إلى 72 ألفا و649 طالبة عمل.

كما أظهرت الرسوم البيانية مؤشرات مهمة، توضح أن خريجي الجامعات كانوا النسبة الأكبر (39.3%) بين إجمالي المسجلين من طالبي العمل، إذ وصل عددهم إلى 50 ألفا و643 خريجا جامعيا، ولوحظ أن الحاصلات على شهادة جامعية وصل عددهن إلى 33 ألفا و623 خريجة، بما يتجاوز ضعفي عدد الذكور البالغ 17 ألفا وعشرين خريجا جامعيا.

ووفق جداول نشرتها الوزارة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، فإن أعداد الباحثين عن عمل المسجلين لديها من خريجي الدبلومات المتوسطة بلغت 28 ألفا و645 طالب عمل، ولوحظ فيه تساوي عدد الذكور مع الإناث تقريبا بين طالبي العمل في تلك الشهادة.

وبالنسبة للحاصلين على ثانوية فما دون، فقد كان عدد الباحثين عن العمل نحو 38 ألفا و805 أشخاص، تفوق فيه عدد الذكور على الإناث، إذ وصل عددهم إلى عشرين ألفا وخريجين اثنين، فيما بلغ عدد الإناث 18 ألفا و803 خريجات.

وكان أدنى عدد من الباحثين عن عمل من بين المسجلين، هم خريجو الدراسات العليا، وفيه كان عدد الذكور أعلى، إذ بلغ 167 حاصلا على دراسات عليا، فيما لم يزد عدد الإناث على 63 خريجا.
أما أولئك الباحثون عن عمل دون مؤهل، فقد كان عدد الإناث هو الأعلى، حين وصل عددهن إلى 5838 باحثة عن عمل، والذكور إلى 4518 شخصا.

الإناث الأعلى بين الباحثين عن عمل
وفيما يتعلق بمجال التعليم والتدريب فقد أظهرت جداول وزارة العمل أن الهندسة والتصنيع والبناء كان الأعلى بواقع 19699 طالب عمل أكثريتهم من الذكور 15842 شخصا، والباقي 3857 من الإناث، ثم الفنون والعلوم الإنسانية بنحو 15471 طالب عمل غالبيتهم 12797 من الذكور، والباقي 2674 من الإناث.

تلاه مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الذي تفوقت فيه الإناث اللائي وصل عددهن إلى 12502 طالبة عمل، بينما كان 3454 من الذكور، ليصل الإجمالي في هذا المجال إلى 15956 طالب وطالبة عمل. وكذلك تفوق عدد االمسجلين من الإناث على الذكور في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات والإحصاء، بواقع 7773 طالبة عمل و2296 طالب عمل، ليحتل الإجمالي المرتبة الرابعة بين مجالات التعليم والتدريب بواقع 10069 باحثا عن عمل.

وفي مجال الصحة الذي حل في المرتبة الخامسة، تفوق أيضا عدد الإناث بوصول المسجلين منهن إلى 6069 طالبة عمل، في حين لم يزد عدد الذكور على 1587 طالب عمل، ليصل الإجمالي إلى 7656 سجلتهم الوزارة حتى يونيو.

وبالنسبة للعلوم الاجتماعية والصحافة والإعلام فقد بلغ الإجمالي 7235 طالب العمل، بينهم 4863 من الإناث و2945 من الذكور. أما مجال التعليم فلم يتجاوز عدد المسجلين لدى الوزارة ألفي طلب عمل (1937)، معظمهم (1628) من الإناث.

كلمات مفتاحية