مجلس النواب المنعقد في طرابلس يحذر من حدوث كارثة مرفأ بيروت في موانئ البريقة والسدرة ورأس لانوف.

اجتماع سابق لأعضاء مجلس النواب المنعقد في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

حذر مجلس النواب المنعقد في طرابلس من أن مصير مرفأ بيروت، قد يحدث في ليبيا حال استمرار إغلاق المنشآت النفطية، خاصة في موانئ البريقة والسدرة ورأس لانوف، بسبب وجود كميات كبيرة من نترات الأمونيوم، القابلة للانفجار.

وقال المجلس، في بيان اليوم، «انطلاقًا من حرصنا على الحيلولة دون وقوع مأساة مشابهة للتي حدثت للشعب اللبناني، نتيجة الانفجار الذي وقع الأيام الماضية، وراح ضحيته عديد الأبرياء وتسبب في فقد وإصابة آخرين بسبب انفجار نترات الأمونيوم، فإن لجنة الطاقة والموارد الطبيعية تحذر من استمرار إغلاق الحقول النفطية، التي تحوي كميات كبيرة من نترات الأمومنيوم، التي قد تؤدي إلى وقوع كارثة أكبر من تلك التي وقعت في لبنان، نظرًا لضخامة الكميات المخزنة لفترات طويلة في كل من ميناء البريقة والسدرة ورأس لانوف.

وحذرت اللجنة من تسرب هذه النترات من أي من الموانئ الثلاثة أو انفجارها، وهو ما قد يؤدي إلى وقوع كارثة إنسانية محققة إذا لما تتكاتف الجهود وتعود صادرات النفط من جديد.

وحمَّلت اللجنة الجهات والأطراف والدول المسؤولة عن إغلاق النفط، المسؤولية الإنسانية والأخلاقية والقانونية تجاه الشعب الليبي، داعية الأمم المتحدة والمنظمات التابعة بالاضطلاع بدورها في حل هذه الأزمة قبل وقوع «ما لا يحمد عقباه».

المزيد من بوابة الوسط