انطلاق أعمال إزالة مكب القمامة المجاور لمحطة كهرباء جنوب طرابلس

أدخنة ناجمة عن مكب القمامة المجاور لمحطة كهرباء جنوب طرابلس، 8 فبراير 2020. (الشركة العامة للكهرباء)

زار عدد من المسؤولين، اليوم الأحد، محطة كهرباء جنوب طرابلس الغازية لمتابعة انطلاق أعمال إزالة مكب القمامة المحاذي للمحطة، الذي طالما اشتكى مسؤولو الشركة العامة للكهرباء من وجوده وآثاره السلبية على الشبكة.

وقام رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء، وئام العبدلي، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التسييرية لشركة الخدمات العامة طرابلس، بالزيارة، صباح اليوم، حسب بيان لشركة الكهرباء، مشيرة إلى أن هذا المكب أحد أهم المعوقات التي تعاني منها المحطة والعاملون بها منذ فترة طويلة.

وأوضحت الشركة أن تكدس القمامة واحتراقها وانبعاثات الأدخنة الكثيفة الناتجة عن عملية حرق المخلفات، أدت إلى انخفاض كفاءة وحدات الإنتاج وخروجها عن الخدمة بشكل متكرر، «الأمر الذي أجهد فرق التشغيل والصيانة في إعادة تشغيل الوحدات والتكاليف المالية الباهظة، عند تغيير المصفيات، ناهيك عن الروائح الكريهة المنبعثة والتي أضرت بصحة العاملين بالمحطة».

تحويل المكب إلى مشروع إستراتيجي
وفي أبريل الماضي، أكد رئيس قسم الأجهزة والتحكم الآلي في محطة جنوب طرابلس الغازية للكهرباء، المهندس عبدالستار النايلي، أن مكب القمامة المجاور للمحطة تسبب في أضرار كبيرة للمحطة، لكنه يمكن الاستفادة منه وتحويله إلى مشروع إستراتيجي بإنشاء محطة لإنتاج الكهرباء فيه بطاقة إنتاجية تصل إلى ألفي ميغاوات.

وأشار إلى أن موقع المكب مهم وإستراتيجي لأبعد التوقعات، فهو يبعد عشرة أمتار فقط عن موقع محطة جنوب طرابلس، ويمكن الاستفادة منه، نظرا لتوافر إمدادات الوقود الرئيسية من الغاز والوقود الخفيف وقربه من محطة الرفع وخزانات الوقود.

وأضاف أن هذا الموقع الشاسع الذي تقدر مساحته بعشرة هكتارات، سيكون من السهل إنجاز محطة فيه، مطالبا المسؤولين بوضع الأمر في عين الاعتبار، ودعم هذه الفكرة، لتحقيق إنتاج إضافي من الكهرباء.

المزيد من بوابة الوسط