«الرئاسي» يشكل غرفة أمنية لحماية كل منشآت الكهرباء تبدأ عملها اليوم

اجتماع السراج مع قادة عسكريين وأمنيين ومسؤولي شركة الكهرباء. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

اتفق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، مع القادة العسكريين والمسؤولين الأمنيين والشركة العامة للكهرباء «على تشكيل غرفة أمنية من الجهات المجتمعة لتوفير الحماية لكل منشآت الكهرباء، على أن تباشر أعمالها ابتداءً من اليوم الأربعاء».

جاء الاتفاق خلال اجتماع عقده السراج، صباح اليوم، ضم كلا من وكيل وزارة الداخلية عميد خالد مازن، ووكيل وزارة الدفاع عقيد دكتور صلاح النمروش، وآمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء أسامة جويلي، وآمر المنطقة العسكرية الوسطى اللواء محمد الحداد، وآمر القوة المشتركة العميد ركن الفيتوري غريبيل، وآمر قوة الردع الخاصة الرائد عبدالرؤوف كارة، ومستشار الرئيس لشؤون الطاقة د. محمد ماشينة، ورئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، وئام العبدلي، وعضو مجلس إدارة الشركة عبدالسلام الأنصاري.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك» إن الاجتماع خصص لبحث «الإجراءات العاجلة والحازمة في مسألة طرح الأحمال وتوزيعها بشكل عادل في كل المناطق وحماية محطات الكهرباء والعاملين بها، وتأمين غرف التحكم، والتصدي للاعتداءات وعمليات نهب وسرقة المعدات والأبراج».

وأضاف أن المجتمعين أكدوا أنه «سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية الصارمة والرادعة ضد المخربين»، مشيرا إلى أن السراج ناقش مع رئيس الشركة العامة للكهرباء وعضو مجلس الإدارة ومستشاره لشؤون الطاقة الإجراءات العاجلة لتغطية العجز في الإمدادات والتخفيف من حدة الأزمة.

شركة الكهرباء: إظلام تام في المنطقتين الغربية والجنوبية

ويأتي الاجتماع بعد يومين من تعرض الشبكة الكهربائية للانهيار وحدوث إظلام تام في جناحيها الغربي والجنوبي، نتيجة الاعتداءات المتكررة على محطات التحويل، ورفض برنامج طرح الأحمال وإرجاع التيار الكهربائي بالقوة، إلى جانب قفل صمام الغاز المغذي لمحطة الزاوية، وفق ما أعلنته شركة الكهرباء.

المزيد من بوابة الوسط