رئيس البرلمان المغربي تعليقا على مبادرة صالح: لا تتناقض مع اتفاق الصخيرات

جانب من مشاركة عقيلة صالح في اجتماع مع نظيره المغربي الحبيب المالكي. (وال)

كشف رئيس البرلمان المغربي، لحبيب المالكي، دراستهم مبادرة جديدة عرضها رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، لحل الأزمة الليبية، معتبرًا أنها ستفتح آفاقًا جديدة للحوار، و«لا تتناقض مع اتفاقية الصخيرات».

وأعرب المالكي في، مؤتمر صحفي مع عقيلة صالح اليوم الإثنين في أعقاب زيارة الأخير مرفوقًا بوفد ليبي رفيع المستوى إلى الرباط، عن أمله الصادق في أن تُشكل المبادرة التي تتم دراستها حلًا ومَخرجًا للأزمة التي تعيشها ليبيا منذ سنوات، مضيفًا أن بلاده تتابع «جميع التطورات على الساحة الليبية، ونحاول ما أمكن التقريب بين وجهات النظر بين جميع الأطراف»، معتبرًا «كل المبادرات الأخيرة لا تتناقض مع اتفاقية الصخيرات».

عقيلة صالح يعلق على احتمال لقائه المشري بالرباط والتدخل التركي في ليبيا

وتعليقًا على مبادرة عقيلة صالح أفاد المالكي بأن «مبادرة مجلس النواب الأخيرة ستفتح آفاقًا جديدة من أجل الوصول إلى حل نهائي»، وأن الحوار وتقريب وجهات النظر هو المفتاح الرئيسي لاسترجاع ليبيا استقرارها وأمنها.

وأعلن رئيس مجلس النواب الليبي، نهاية أبريل الماضي، عن مبادرة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة تتمثل أبرز بنودها في إعادة تشكيل مجلس رئاسي من 3 أعضاء بدل 9، بحيث يختار كل إقليم ممثله في المجلس بالتوافق أو الانتخاب، وتحت إشراف أممي.

وأكد رئيس البرلمان المغربي أن «مجلس النواب المؤسسة الوحيدة المنتخبة حاليًا في ليبيا»، معربًا عن «مؤازرة مجلس النواب وكل المبادرات الهادفة إلى استرجاع واستتباب الأمن بالقطر الليبي».

وبعدما حذر المالكي من تداعيات الأزمة على أمن واستقرار المنطقة كلها، أوضح أن «الشبكات الإرهابية والمجموعات المسلحة والهجرة غير النظامية، أصبحت تؤثر بطرق مختلفة داخل ليبيا».

ووصل عقيلة صالح، الأحد، إلى المغرب في زيارة رسمية تستمر ليومين، وتهدف إلى بحث التطورات الراهنة في ليبيا.

وأوردت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية أن زيارة رئيس مجلس النواب الليبي تأتي في سياق التشاور مع رئيس مجلس البرلمان المغربي بشأن مبادرته لحل الأزمة في بلاده.

ومن المقرر أن يجري المالكي في وقت لاحق، اليوم الإثنين، محادثات مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الذي وصل المغرب بزيارة رسمية، في وقت متأخر من ليل الأحد الى الإثنين.

وربط متابعون بين تهيئة الظروف لعقد لقاء بينهما لكن الناطق باسم المجلس الرئاسي محمد عبدالناصر، قال إنه لا توجد ترتيبات للقاء بين المشري وصالح.

وأضاف عبدالناصر في تغريدة على «تويتر»، أن زيارة المشري والوفد المرافق له جاءت بدعوة من رئاسة مجلس البرلمان المغربي.