شكري: مصر تسعى لانخراط كل مكونات الشعب الليبي في العملية السياسية

لقاء شكري مع وزير الخارجية السعودي في القاهرة، 27 يوليو 2020، (الخارجية المصرية)

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الإثنين إن مصر تسعى إلى تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا، في إطار وقف إطلاق النار، وجعل كل مكونات الشعب الليبي تنخرط في العملية السياسية.

وأوضح شكري في مؤتمر صحفي بالقاهرة مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان قائلا: «يجب أن تتناول العملية جميع القضايا التي تتعلق بالحل السياسي، ومنها تشكيل المجلس الرئاسي، ومسؤوليات مجلس النواب في الإشراف على الحكومة، ومن يتولى محافظ المصرف المركزي، وإعادة ضخ النفط، وتوزيعه بشكل عادل ومتساو، وإعلان رسمي لوقف إطلاق النار».

ولفت الوزير المصري إلى المشاورات المصرية الكثيفة التي تمت مع كثير من الدول العربية والشركاء على الساحة الدولية بشأن الأزمة الليبية أخيرا، وقال إن المجتمع الدولي «وضع أسس الحل السلمي لكنه يفتقر إلى الإرادة لتحقيقه».

وحذر من «توسع لرقعة الإرهاب»، وأكمل: «نسعى إلى الحلول السياسية، ولمصر مصالح استهدفت، وتعرض شعبها للهجوم من خلال مجموعات نفذت عبر الحدود الليبية». واختتم قائلا: إن مصر لن تقبل أي تعد أو اختراق «للحدود التي وضعتها للدفاع عن مصالحها القومية وأمنها القومي».

المزيد من بوابة الوسط