مع زيارة صالح والمشري..دبلوماسي مغربي يدعو الليبيين إلى تحديث اتفاق الصخيرات

استقبال المستشار عقيلة صالح لدى وصوله الرباط، الأحد، 26 يوليو 2020. (مجلس النواب الليبي)

دعا دبلوماسي مغربي الليبيين إلى تعديل اتفاق الصخيرات، محذرًا من عرقلة التدخلات والمبادرات الأجنبية لحل الأزمة وهو الموقف الذي يأتي بالموازاة مع تواجد رئيسي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة عقيلة صالح وخالد المشري في الرباط.

وقال سفير المغرب لدى صربيا والجبل الأسود، محمد أمين بلحاج، في مقابلة مع جريدة «بوليتيكا» الصربية، اليوم الأحد، إن الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات بحاجة لتعديل وتحديث من قبل الفرقاء الليبيين، لأنه لا يوجد حاليًا بديل له، مؤكدًا أن «ليبيا كدولة شقيقة تواجه عديد التحديات ويعتمد الاستقرار العام بالمنطقة وأمنها على الوضع في هذا الجزء من المغرب العربي».

ووُقِّع على الاتفاق السياسي الليبي يوم 17 ديسمبر 2015، بمدينة الصخيرات المغربية، ونتج عنه تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء المجلس الأعلى للدولة.

التدخلات والمبادرات الأجنبية لا تساعد الأطراف الليبية
وشدد الدبلوماسي المغربي على أن «كثرة التدخلات والمبادرات الأجنبية لا تساعد بأي حال الأطراف الليبية في بناء مستقبل أفضل لليبيا»، مجددًا دعم المغرب للحل السياسي الذي يجب أن يأتي من الليبيين أنفسهم، بما يضمن وحدة ليبيا وسلامة أراضيها وسيادتها الوطنية.

ولفت إلى مبادئ سياسة المغرب الخارجية، حيث تصر على احترام السلامة الإقليمية للدول وسيادتها، حتى لا تترك مجالاً للكيانات الوهمية، مضيفا أن هذا الموقف يتماشى تماما مع القانون الدولي ويستند إلى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

عقيلة صالح والمشري يصلان إلى الرباط
وتتزامن دعوة المسؤول المغربي إلى تعديل الاتفاق السياسي الليبي الذي تتمسك به بلاده مع توجه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الأحد، إلى الرباط في زيارة رسمية، مع أخرى مماثلة يجريها رئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

وأفاد المجلس في بيان بأن «المشري يتوجه على رأس وفد رفيع، الأحد، لإجراء زيارة رسمية ،لم يذكر مدتها، إلى المغرب بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي حبيب المالكي»، موضحًا أنه «سيتم خلال الزيارة تبادل الآراء ووجهات النظر حول القضايا والمصالح المشتركة بين البلدين».

وكالة الأنباء المغربية: زيارة عقيلة صالح للتشاور مع البرلمان المغربي بشأن مبادرته لحل الأزمة الليبية

وصباح اليوم وصل عقيلة صالح برفقة وزير الخارجية بالحكومة الموقتة عبدالهادى الحويج إلى الرباط، في زيارة رسمية تستغرق يومين، وفق الإعلام المغربي.

وقالت جريدة «هسبريس» الخاصة نقلًا عن مصادرها إن رئيس مجلس النواب المغربى، سيجري مباحثات الإثنين، مع صالح والوفد المرافق له، لبحث تطورات الأزمة الليبية.

ومن المقرر أن يلتقي صالح وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، وعددًا من المسؤولين المغاربة، وفق المصدر.

المزيد من بوابة الوسط